أخبار عاجلة
المراهقون والإنترنت

المراهقون والإنترنت

بشير التغريني – بيروت: يتعرض الأولاد في مرحلة المراهقة إلى خطر الاستخدام السيئ للإنترنت. ويتنامى هذا الخطر مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي وسهولة الوصول إلى المراهقين وانتهاك خصوصيتهم من خلال العالم الافتراضي، حيث يقوم أشخاص غرباء مهووسون جنسياً بمراسلتهم والتودد إليهم ثم يطلبون منهم صوراً ومعلومات شخصية ويبتزونهم في ما بعد، أو قد يدفعونهم إلى الدخول إلى المواقع الإباحية أو استدراجهم للقاء.

عندما نحذر من مخاطر مواقع التواصل الاجتماعي والانترنت، لا نعني أبداً منع المراهقين من استخدامه لأنه تتوجب عليهم مواكبة التطور التكنولوجي. ولكن قد يكون جزءاً من الحل ضبط الوقت الذي يتم قضاؤه على الانترنت، وتعزيز الحوار والتفاهم مع الأبناء لخلق بيئة إيجابية تسودها الصراحة، وتوظيف هذا الجهد للحصول على المعلومات المفيدة والقيام بالأبحاث وبناء العلاقات الاجتماعية الإيجابية.

العالم الافتراضي

باتت غالبية الأشخاص تعيش في العالم الافتراضي حيث يتم دمج الوعي الإنساني بالخيال ويشعر المستخدم أنه يعيش في بيئة جديدة يراقب من حوله ويتابع أخبارهم ويتفاعل معهم بشكل يومي، كما أصبحت العلاقات الاجتماعية مبنية بشكل أساس على التواصل عبر المنصات الرقمية، منها الدعوة لحضور حفل الزفاف أو الإبلاغ عن حالة وفاة وغيرها من أشكال التواصل.

ولكن لهذا العالم جوانب إيجابية منها تقنية المشاهد البانورامية التي تسمح مثلاً للمستخدم بزيارة مواقع عالمية والتجول في شوارع مدن سياحية.

حقائق وأرقام

أظهر تقرير أعدته منصة “هوت سوت” و “وي آر سوشيال” الرقميتين  أن عدد مستخدمي مواقع التواصل عالمياً وصل إلى 3 مليار شخص أي 40% من إجمالي سكان العالم.

وتتصدر منصة فيسبوك لائحة منصات التواصل الأكثر استخداماً، يليها يوتيوب وواتساب، فيما 92% من المستخدمين يقومون بتصفح حساباتهم عبر الهواتف الذكية.

Loading...
إلى الأعلى