أخبار عاجلة
نزاع سعد والسعدني بسبب الكارما

نزاع سعد والسعدني بسبب الكارما

متابعة بتجـــــــــــــــرد: يصادف هذا العام تحضير عملين تمثيليين بنفس الاسم، وهما الجزء الثاني من مسلسل “الكبريت الأحمر”، والمقرر أن يحمل اسم “الكارما”، وفيلم “الكارما”.

وتساءل البعض إن كانت قصة المسلسل ستشبه قصة الفيلم، أم سيكون كل عمل منهما له قصة مختلفة. عبر صفحات موقعنا نعرض لكم قصة كل من العملين قبل عرضهما.

مسلسل الكبريت الأحمر “الكارما”

من السهل أن يخمن المشاهد قصة مسلسل “الكارما”، وذلك إذا كان متابعا للجزء الأول من العمل، والذي كانت تدور أحداثه حول أحمد السعدني “الضابط معتز” الذي يقع فريسة لأوهام الشعوذة والدجل، فتنقلب حياته رأسا على عقب بعد اختفاء زوجته، فيشك في كل من حوله.

وهذا يعني أن العمل سيستكمل مسيرته في البحث عن زوجته، كما أن الجزء الأول كان قد انتهى وهو يخطب الفتاة التي أحبها ريهام حجاج “سندس”، وكانت ابنتها التي تشعر بوجود الجن قد شعرت بوجود شيء سيحدث، وهذا ما يخبؤه الجزء الثاني الذي بدأ تصويره قبل عيد الأضحى الجاري، والمقرر عرضه في نوفمبر المقبل.

فيلم الكارما

يعود المخرج خالد يوسف للسينما بعد غياب 6 سنوات وذلك بفيلم “الكارما” الذي أختار أن يكون بطله عمرو سعد، وبدأ يوسف في التحضير للعمل واختيار أماكن التصوير، ومن المقرر أن يبدأ التصوير خلال الفترة المقبلة.

ويدور الفيلم في إطار اجتماعي حول قضية مهمة تمس الواقع المصري يمكن تلخيصها في جملة “قهر الفقر ورغد العيش يؤديان إلى نفس الأمراض الاجتماعية”، من خلال قصتين متشابهتين أو ربما متطابقتين لشخصين لا يمت أحدهما للآخر بصلة ولكنهما يعيشان واقعا واحدا بكل تفاصيله رغم التضاد بينهما في المستوى الاجتماعي والإقتصادي، و هو ما يلقي الضوء على أهمية الإعتدال والوسطية في كل شيء وأن الغلو والمغالاة والوصول إلى الحدود القصوي في الأمور يكون له عواقب كارثية.

Loading...
إلى الأعلى