مشوار التحدي انطلق والمواجهة تحدّد الأفضل في الموسم الثاني من Top Chef

مشوار التحدي انطلق والمواجهة تحدّد الأفضل في الموسم الثاني من Top Chef

عن المكتب الإعلامي – ام بي سي: انطلاقة ملؤها الحماس ومفعمة بروح المنافسة، هكذا يمكن وصف بداية الموسم الثاني من البرنامج العالمي “Top Chef- مش أي شيف” بصيغته العربية على MBC1. انطلق التحدي مع 15 شيف من مختلف أنحاء الوطن العربي في مواجهة بين الطهاة- المشتركين، سعياً للحصول على لقب “توب شيف” العالم العربي ونيل الجائزة المالية القيمة للبرنامج ومجموعة أخرى من الجوائر. وفي هذا السياق فاز مصطفى سيف من مصر بصاحب أفضل طبق وحصل على حصانة تعطيه أفضلية في الحلقة المقبلة. فيما كان الأضعف بين المشتركين كل من راكان العريفي من السعودية وشهرزاد بن عمارة من الجزائر، وقد استفادا بدورهما من فرصة ثانية تنقلهما إلى الأسبوع القادم.

وفي تفاصيل الحلقة، قامت لجنة البرنامج المؤلفة من الشيف الصيني- المصري بوبي شين، واللبناني مارون شديد، والسعودية منى موصلي وهي مقدمة البرنامج في الوقت نفسه، بجمع مشتركي الموسم الثاني الـ15 الآتين من مختلف أنحاء العالم العربي، وطلبت منهم اختيار إحدى وسيلتين للنقل للوصول إلى مكان التحدي، الأول عبر الطائرة  واستخدام المظلات (Sky Diving) والثاني برا بالسيارة، على أن يحصل من قاموا باختيار الوصول عبر الطائرة على ساعة ونصف من الوقت لإنجاز الطبق الخاص بهم، في حين يحصل من يصل برا على ساعة واحدة فقط. أما التحدي فهو صنع أطباق شهية من محتويات الصناديق المجهولة.

وقد اتفق المشتركون جميعاً على اعتماد الخيار الأول، وتغلبوا على خوفهم وقرروا خوض غمار المنافسة بشجاعة، لكن التحدي بدأ بين 14 من المشتركين فقط، وهم عمار البركاتي، وراكان العريفي، وعبد الله الهاشمي، وعايدة شعبان، وسلمى صالح، ومصطفى سيف، ومنير وعزيز، وفادي منيمنة، وسيرج غازاريان، ومحمد المطوع، وشهرزاد بن عمارة، ومهدي شطّاح، ومحمد افرنجية، وأسيل شريف، فيما ظلت الطاولة الرقم 15 فارغة، ليتبيّن أن صاحبها هو الشيف جورج شرتوني الذي امتنع عن القفز بالمظلّة خوفاً، ليخسر بالتالي نصف ساعة كان خلالها بقية المشتركين يستفيدون من كل دقيقة لتحضير أطباقهم.

عند وصول المشتركين إلى مكان التحدي، فتحوا الصناديق المجهولة واكتشفوا أن ما فيها يحتّم عليهم صنع أطباق من البط والخضراوات. وسعى كل منهم إلى تنفيذ المهمة وهي استخدام 7 من العناصر الموجودة في الصندوق على الأقل بالطريقة الأمثل لتقديم الطبق الأفضل إلى اللجنة الثلاثية التي انضم إليها حكم الشرف الرابع وهو الشيف الفرنسي كريستوف مارغان.

ومع انتهاء الوقت، بدأ امتحان المرور الأول أمام اللجنة التي وضعت تقييمها للأطباق المقدمة. وفيما كان المشتركون يعيشون لحظات من التوتر بانتظار النتائج، أصدرت اللجنة حكمها الذي قضى بأن صاحب الطبق الأفضل هو مصطفى سيف من مصر، ومُنح حصانة تعطيه أفضلية على زملائه ويمكنه الاستفادة منها في الأسبوع المقبل. وفي اللحظات الأخيرة، زاد التوتر مع إعلان أسماء المشتركين والإبقاء على المشتركين راكان العريفي من السعودية وشهرزاد بن عمارة وحدهما في مواجهة اللجنة، التي اعتبرت أن أطباقهما هي الأضعف. وكانت المفاجأة أن أعضاء اللجنة اتفقوا فيما بينهم على منحهما فرصة ثانية وإبقائهما في المنافسة حتى الأسبوع المقبل.

الجدير بالذكر، أن المنافسة في الحلقة الأخيرة ستدور بين ثلاثة من الطهاة الذين تمكنوا من اجتياز كل العقبات، على أن يحقق الرابح لقب “توب شيف العالم العربي”، ويحصل على مبلغ وقدره 375 ألف ريـال سعودي وتغطية كاملة في مجلة Hospitality News، فضلاً عن مشاركة محلية أو إقليمية في أحد أبرز المعارض للضيافة “Horeca 2018”. بالإضافة إلى سفرة وإقامة في بريطانيا وجائزة “العلم والمعرفة” عبر دبلوم سلامة الأغذية في الهيئة الملكية للصحة البيئية في لندن، تقدمة شركة Boecker.

يعرض برنامج “Top Chef” في موسمه الثاني على MBC1، كل أربعاء في تمام الساعة 06:30 مساءً بتوقيت غرينتش، 09:30 مساءً بتوقيت السعودية.

Loading...
إلى الأعلى