أخبار عاجلة
“أوباما” يكتب رسالة بخط يده إلى سجينة.. من هي وماذا فعلت؟

“أوباما” يكتب رسالة بخط يده إلى سجينة.. من هي وماذا فعلت؟

متابعة بتجـــــــــــرد: كتب الرئيس السابق، باراك أوباما رسالة بخط اليد إلى سجينة عفا عنها خلال فترة توليه منصبه، بعد أن علم أنها نالت جائزة “قائمة العميد”.

ومنح أوباما، السيدة دانييل ميتز، العفو الرئاسي في عام 2016، بعد أن قضت أكثر من عقدين خلف القضبان؛ بسبب تورطها مع عصابة تعمل على تهريب الكوكايين تحت إدارة زوجها.

“ميتز” تبلغ الآن 52 عامًا، ذهبت إلى الالتحاق بالجامعة الجنوبية في نيو أورليانز، وأنهت لتوها سنتها الأولى من الدراسة، وحصلت على متوسط نقاط 3.75 درجة، لتنل الجائزة الأكاديمية “قائمة العميد أو Dean’s List”، وهي تُمنح للاعتراف بتحقيق أعلى المستويات الدراسية التي أظهرها الطلاب في الكلية أو الجامعة.

دفعت هذه الأخبار الرئيس السابق أوباما إلى التواصل معها، حيث أرسل رسالة دعم إلى السيدة، كتب فيها: “أنا فخور جدا بك، وأنا أثق من أن فعلك سيكون له تأثير إيجابي على الآخرين الذين يبحثون عن فرصة ثانية، أرسلي تحياتي لأطفالك”.

وتقول “ميتز”، التي تبلغ أكثر من ضعف عمر معظم زملائها الطلاب، إنها تأمل في أن تصبح أخصائية اجتماعية، مؤكدة امتنانها لحصولها على فرصة ثانية.

في عام 1993، أُدينت “ميتز” بتهمة تهريب وترويج الكوكايين، وحُكم عليها بالسجن مدى الحياة، وخلال محاكمتها، صُوِّرت الشابة التي كانت تبلغ من العمر آنذاك 26 عاماً على أنها الذراع الأيمن لزوجها لورد المخدرات “غلين ميتز”.

ومع ذلك، في السنوات التي سبقت العفو عنها، أصرت عائلة ميتز على أن الادعاء أساء تمثيلها في المحكمة، فقد كانت أم شابة محبة وتربطها علاقة سيئة مع زوجها، وبعد أن تقدمت عائلتها بطلب لإطلاق سراحها، تم قبوله من قبل إدارة أوباما في أغسطس 2016.

كانت “ميتز” واحدة من 11 سجيناً تم تقليص مدة عقوبتهم أو إلغائها بالكامل في يوم واحد، حيث عمل أوباما على استهداف قوانين المخدرات التي اعتبرها قاسية بلا مبرر.

Loading...
إلى الأعلى