أخبار عاجلة
فراشة الفن شريهان.. موهبة لا تعرف المستحيل

فراشة الفن شريهان.. موهبة لا تعرف المستحيل

متابعة بتجــــــــــرد: موهبة فريدة، وخفة روح لمسها المشاهد مع كل ظهور، مقومات تمتعت بها الفنانة الاستعراضية المصرية شريهان، جعلتها نجمة استثنائية في تاريخ الدراما المصرية والعربية. في هذا المقال نعرفكم إلى أبرز المحطات الفنية في حياة الفنانة شريهان، بمناسبة ذكرى ميلادها الـ 55.

كيف كانت البداية؟

ولدت شريهان في السادس من سبتمبر عام 1964، لأسرة متوسطة الحال، وهي شقيقة عازف الجيتار الشهير عمر خورشيد، وبخلافه لها أختان، ومنذ كانت في الرابعة، بدأت موهبتها في الرقص والغناء والتمثيل تعلن عن نفسها، ليكتشفها الفنان الراحل عبد الحليم حافظ، لتقدم أول أدوارها في فيلم “ربع دستة أشرار” الذي عرض عام 1970.

بعد أن أنهت شريهان دراسة الحقوق، قررت أن تصقل موهبتها بالدراسة، فتلقت دروساً خاصة بالرقص التعبيري والبالية في باريس.

مشوارها الفني

كتبت مشاركة شريهان في فيلم “الخبز المر” أمام الفنان الراحل فريد شوقي، الذي عرض عام 1982، شهادة ميلادها الفنية الحقيقية، ليلمع نجمها أكثر، وتقدم عدداً كبيراً من الأدوار الناجحة على شاشة السينما، من بينها “العذراء والشعر الأبيض” أمام محمود عبد العزيز ونبيلة عبيد، و”خلّي بالك من عقلك” مع عادل إمام، و”كريستال” مع هشام سليم.

وفي رمضان عام 1985، قدّمت شريهان الفوازير لأول مرة تحت عنوان “حول العالم”، لتتوالى بعدها سلسلة من النجاحات بعدد من الحلقات التي قدمتها شريهان من الفوازير على مدار سنوات، كان من أنجحها “حاجات ومحتاجات”، و”فوازير الأمثال”.

وتألّقت شريهان على خشبة المسرح بأدوار لا تنسى في مسرحيات “علشان خاطر عيونك” و”سكّ على بناتك” أمام الفنان الراحل فؤاد المهندس، كما قدمت عدداً من الأعمال التلفزيونية، أبرزها دورها في مسلسل “دي ودموعي وابتسامتي”.

حياتها سلسلة من الصدمات

تلّقت شريهان واحدة من أكبر صدمات حياتها، وذلك يوم لقي شقيقها عمر خورشيد مصرعه في حادث سيارة في مايو 1981، وما تزال تفاصيله غامضة حتى الآن، وكانت شريهان شديدة التعلق به، إذ كان السبب في دخولها عالم الفن، وكثيراً ما ساندها في حياتها الفنية والشخصية.

وعام 1989، تعرضت شريهان لحادث سيارة تسبب في إصابتها بكسر في الحوض والعامود الفقري، بعد أن انقلبت بها السيارة أكثر من مرة، وحينها توقع الأطباء أنها لن تتمكن من الرقص مرة أخرى، وخضعت لعدد من العمليات في فرنسا، وبعدها جلسات علاج طبيعي لمدة عامين.

إلا أن شريهان خالفت كل التوقعات، وعادت بقوة للمسرح، ومثّلت في مسرحية “شارع محمد علي” مع الفنان فريد شوقي وهشام سليم، التي حققت نجاحاً باهراً وقعت عرضها، واستمر عرضها لمدة 4 سنوات، في الفترة ما بين 1991 و1995.

من ثم في عام 2002، تلقت شريهان صفعة جديدة، حين شخّص الأطباء إصابتها بسرطان الغدد اللعابية، وهو أحد أخطر أنواع السرطان، ويصيب شخصاً واحداً فقط من بين كل 10 مليون شخص، وخضعت شريهان لما يزيد عن 100 عملية جراحية تكميلية بعد جراحة إزالة الورم، واستمر علاجها لما يزيد على 15 عاماً، حتى ظهرت مجدداً عام 2011.

وفي عام 2016، نشرت شريهان عبر حسابها على إنستغرام، صورة أظهرت مقدار التغيّر الذي أحدثته العمليات الجراحية في وجهها، مشيرة إلى أنها لم تتمكن من تجميل وجهها باستخدام الفيلر أو غيره من التقنيات، لحساسية خلايا الوجه بعد إزالة الخلايا السرطانية.

العودة

في عام 2017، أعلن المنتج جمال العدل، في حفل كبير شهده أحد فنادق الزمالك، وحضره عدد كبير من نجوم الفن في مصر والوطن العربي، عودة النجمة شريهان للأضواء مرة أخرى، وكان مقرراً أن تقدم 13 عرضاً مسرحياً، تُعرض أيضاً على أحد الفضائيات المصرية، إلا أن المشروع توقف لأسباب مجهولة.

ومؤخراً، ترددت أنباء عن عودة مؤكدة لشريهان بعد غياب استمر لقرابة الثلاثين عاماً عن خشبة المسرح، بعرض مسرحية “كوكو شانيل” في بداية العام المقبل 2020، والتي يخرجها المخرج هادي الباجوري، ويفترض أن يشارك شريهان البطولة عدد من الوجوه الشبابية اللامعة، من بينهم ياسمين رئيس وإنجي وجدان.

تزوجت شريهان مرتين، الأولى من رجل الأعمال علال الفاسي، ولم يستمر الزواج طويلاً، وبعد ذلك رجل الأعمال الأردني علاء الخواجة، وأنجبت منه ابنتين.

في عيد ميلادها.. كل عام وأنتِ بخير يا شريهان!

Loading...
إلى الأعلى