أخبار عاجلة
محطات مضيئة في مشوار سمير غانم

محطات مضيئة في مشوار سمير غانم

متابعة بتجـــــــــرد: يعتبر النجم المصري سمير غانم صانعاً لابتسامات وضحكات ملايين المشاهدين العرب، من المحيط إلى الخليج، من خلال عشرات الأفلام والمسرحيات والمسلسلات التي قدمها. وقد تركت جميعها بصمةً بارزةً في تاريخ الكوميديا العربية، لا يمكن تجاهلها.

وبمناسبة احتفال النجم الكبير سمير غانم بعيد ميلاده الثالث والثمانين، نسترجع معكم أهم المحطات الفنية والأعمال التي تركت علامةً مميزةً في تاريخه.

ثلاثي أضواء المسرح

“ثلاثي أضواء المسرح“، واحدة من أكثر الفرق الفنية التي حققت انتشاراً ونجاحاً في مصر والوطن العربي. أسسها سمير غانم بالاشتراك مع جورج سيدهم والضيف أحمد، في الوقت الذي كان أحد أعضاء فريق المسرح في جامعة الإسكندرية. وكان جورج سيدهم، قد حقق نجاحاً وشهرةً، في جامعة عين شمس. والأمر نفسه بالنسبة إلى الضيف أحمد في جامعة القاهرة. فاجتمع الثلاثي واتفقا على تكوين هذا الفريق، الذي قدمه إلى السنيما المخرج الراحل محمد سالم.

وقدّم الفريق مجموعةً كبيرةً من الأعمال الناجحة، وأدّوا عدداً من الاسكتشات الغنائية، التي بقيت عالقةً في ذاكرتنا جميعاً. مثل “كوتوموتو”، و”شالوا آلدو”، وغيرها. واستمر تعاونهم حتى وفاة الضيف أحمد عام 1970. إلا أن سمير غانم تعاون بعد هذا التاريخ مع جورج سيدهم من خلال مسرحية “المتزوجون”.

ولم يكن “ثلاثي أضواء المسرح” هو الفريق الأول الذي كونه سمير غانم. إذ سبق وشكل فريقاً مع الفنان وحيد سيف، وعادل نصيف، وقدموا عدداً من الاسكتشات في الإسكندرية. لكن الفريق انفصل بسبب عدم قدرة وحيد سيف على السفر إلى القاهرة في هذا الوقت، كما سافر عادل نصيف لاستكمال دراسته خارج مصر.

شخصية فطوطة

قدم  النجم سمير غانم عام 1982، شخصية “فطوطة” للمرة الأولى، من خلال الفوازير، التي عرضت في شهر رمضان. واستطاعت الشخصية أن تعرف طريقها نحو قلوب الجماهير، بصوتها المميز وملابسها التي صممتها آنذاك مصممة الأزياء المصرية وداد عطية.

ودفع النجاح الكبير الذي حققته هذه الشخصية، سمير غانم إلى تقديمها مراتٍ أخرى، من خلال فوازير “فطوطة حول العالم”. وعام 2010، ظهرت شخصية فطوطة من خلال مسلسل الرسوم المتحركة “فطوطة وتيتا مظبوطة”، وقد حقق نجاحاً كبيراً وقت عرضه.

الأسرة كلمة السر في النجاح

يرتبط النجم سمير غانم والنجمة دلال عبد العزيز بزواجٍ طويل، يعتبر أحد أكثر الأمثلة الناجحة في الوسط الفني. إذ استمر ارتباطهما منذ أربعين عاماً ومستمر حتى اليوم.

وأثمر هذا الزواج الناجح النجمتين دنيا وإيمي، اللتين استكملتا نجاح والدهما ووالدتهما. وصارت كل منهما نجمةً لها اسمها اللامع في الوسط الفني.

ولم تكن دلال عبد العزيز، الزوجة الأولى في حياة سمير غانم. تزوج قبلها من فتاةٍ صومالية، كانت تواظب على حضور مسرحياته التي قدمها في بداية مشواره الفني في الإسكندرية. إلا أن زواجهما لم يستمر أكثر من عامٍ واحد، لينفصل عنها، ويلتقي دلال عبد العزيز. حينهت وقعا في الحب، أثناء اشتراكهما في تقديم مسرحية “أهلاً دكتور”.

Loading...
إلى الأعلى