أخبار عاجلة
بعد ليلة تكريمه في الرياض.. ماجد المهندس يصرّح: سعادتي لا توصف

بعد ليلة تكريمه في الرياض.. ماجد المهندس يصرّح: سعادتي لا توصف

متابعة بتجــــــــــرد: بعد ليلة تكريمه الأسطورية، التي أقيمت في ختام فعاليات “موسم الرياض”، على مسرح الفنان محمد عبده، وجه النجم ماجد المهندس رسالة خاصة إلى جمهوره من خلال صفحاته على مواقع التواصل الإجتماعي.

ونشر “المهندس” فيديو من الحفل أظهر تفاعل الجمهور معه، وأرفقه بتعليق أعرب فيه عن سعادته بهذه الأمسية، فكتب: “سعادتي الحقيقية هي حبكم لي شكرا لكل من حضر وعذرًا لكل من لم يستطيع الحضور الشكر الامتنان لكل العاملين في هيئة الترفيه وعلى رأسهم معالي المستشار تركي آل شيخ والشركة العالمية ورئيسها الرائع سلطاان المحيسن وشركتنا روتانا وعرابها سالم الهندي سعادتي لا توصف”.

وتألق المهندس في هذه الليلة، بباقة من أجمل أغانيه، منها: إني أحب غيرك، ناقصك شيء، تسيبني وتروح، عطشان، آخ قلبي، أنا بالقوة نسيت، ياللي أحبك موت، واحشني موت، بين ايديا، مسير، قوم درجني، ليطمئن قلبي، تناديك، أذكريني، هدوء، على قدومك، الدنيا دواره، مرماي.

وعُرض في الحفل، فيلماً عن مشوار المهندس، وتحدث الرئيس التنفيذي لشركة روتانا، السيد سالم الهندي، قائلاً إن الفنان ماجد المهندس أخ وصديق، والعلاقة منذ عام 2000 مع ألبوم “واحشني موت”، ولم يتغير من أول ألبوم، بل كل يوم يزداد جمالاً، صوتاً وأداءً.

وكشف المهندس في هذا الفيلم، عن عمله في حرفة الخياطة لسنوات طويلة مع والده وجده، منذ أن كان عمره 10 سنوات، موضحاً أنها مهنة شاقة للغاية، وحملت معاناة كبيرة، وتحتاج وقت طويل لإتقانها.

وتابع: تشرفت بالجنسية السعودي، وشرف كبير لي أن أكون أن هذا الشعب الطيب.

وأكد أن أغنية “مقادير” للفنان طلال مداح، هي الأغنية التي هزت وجدانه، مما جعله يعود لكل قديمه ويسمع جديده، وشكلت سابقة خطيرة في حياته على حد قوله.

وقال الملحن العراقي فاروق هلال، الذي تنبأ بنجومية المهندس، إن: بدايات ماجد كانت معي، وعندما أراد أن يثبت حضوره معي، طلبت منه أغنية عراقية معينة، فأعجبت بصوته، لاسيما أنني لا أجامل أحد.

وأوضح سمو الأمير أحمد بن سلطان، أن قصة كفاح ماجد المهندس تستحق أن تتحوّل إلى فيلم، فهي قصة عظيمة منذ بدايته حتى الآن، وأشك في أن يكون هناك شخص يمتلك الصبر مثله.

وتحدث المهندس عن الشاعر فائق حسن الذي وصفه برفيق الدرب والنجاحات، ورفيق الألم والحزن.

Loading...
إلى الأعلى