متابعة خاصة: سيرين عبد النور تحاول الإنتحار وتطلب الطلاق من زوجها

متابعة خاصة: سيرين عبد النور تحاول الإنتحار وتطلب الطلاق من زوجها

خلال الحلقة الثالثة من مسلسل “لعبة الموت”، لم تخلو المشاهد من التشويق والإثارة حيث أن الحب القاتل الذي يعبر عنه عاصم لنايا، بدأ يشعرها بالحصار الدائم، والاختناق فغيرته المفرطة عليها التي دفعته إلى ضربها بقسوة خلال الحلقات السابقة جعلها تفكر بالإنفصال عنه فطالبته بالطلاق والإبتعاد عنها بأي طريقة كانت.

أمّا أصدقاء نايا الذين أصبحوا على دراية بالعذاب الذي تعيشه زاروا البحّار جارها جبران ليخبروه عمّا حدث وليسألوه عمّا إذا كان لاحظ حدوث شيئ غريب في الفيلا الخاصة بعاصم ليلاً فأخبرهم عن حضور عاصم بطريقة مستعجلة إلى البيت صباح اليوم الثاني لبعض الوقت ليغادر بعدها بشكل هستيري، فذهبت حينها صديقة نايا الى الطبيبة لتطلب منها رفع قضية على عاصم تتهمه فيها بتعنيف زوجته، فرفضت الطبيبة على مضض.

 cyrine3

في حوار بين الزوجين، بدأ عاصم بطلب الاسترحام والتسامح من نايا مبدياً إستعداده لإنتظارها  عمر بأكمله لتسامحه، إلاّ أن كثرة شكوكه وضعف قوّتها وعدم قدرتها على التحمّل، دفعا نايا الى طلب الطلاق منه، فرفع المسدس ووضعه على الطاولة رافضاً طلبها ومهدداً بقتلها، ليعود بعد ثوانٍ ويجدها وهي تحاول الإنتحار، فتوسلها ترك المسدس موهماً إياها أنه سيسمح لها بالعيش بالطريقة التي تريحها شرط أن تبقى على قيد الحياة.

 cyrine2

وهنا بدأ عاصم بسياق لعبة قذرة من خلال زيارة طبيب نفساني وتحريف الحالة التي يمرّ بها مع نايا مختلقاً قصّة مغايرة هو فيها ضحية نايا العاقر التي تهدده بقتل نفسها في حال تركها.

ماذا سيحدث بعد؟ هل ستستنجد نايا بأصدقائها لتهرب من زوجها ومن السجن الذي يحتجزها فيه؟ أم سترضى بواقعها وتبقى مع زوجها الجلاّد خوفاً منه؟؟ كل التفاصيل في حلقة الغد من “لعبة الموت” فتابعونا بطغية حصرية عبر مقع “بتجرّد”.

Loading...
إلى الأعلى