أخبار عاجلة
ما بين الكوميديا والتشويق: “الشك”، و”خريص” من أعمال شاهد الأصلية

ما بين الكوميديا والتشويق: “الشك”، و”خريص” من أعمال شاهد الأصلية

متابعة بتجـــــــــرد: من أعمال شاهد الأصلية، وضمن نمط المسلسلات الدرامية القصيرة، ينطلق كل من مسلسلي “الشك” و”خريص” على “شاهد VIP” و”شاهد”، خلال شهر يونيو القادم.

الشك.. مواقف تتعرض لها شابة سعودية نتيجة ما يُعرف برهاب المكان

إثر الظروف القاهرة التي تسبّب بها فيروس كورونا في مختلف أنحاء العالم بما في ذلك الحجر المنزلي، قررت مجموعة من الشباب تجسيد هذا الواقع عبر تقديم عمل درامي تشويقي بعنوان “الشك” من إخراج مارك عيد وفاطمة البنوي، وهو من أعمال شاهد الأصلية. يطرح المسلسل قصة سمر (فاطمة البنوي) التي تقرّر المكوث في منزلها بعيداً عن أي اختلاط بالأقارب أو الأصدقاء، لكن حدثاً مفاجئاً يطرأ على حياتها ما يضطرها للتفكير مجدداً بقرار العزلة، إذ تتلقى رابطاً يكشف لها عن جريمة قتل، لتصبح فجأة رهينة قاتل عنيف، ما سيدفعها للمحاربة من أجل العيش ومواجهة شياطين ماضيها.

توضح فاطمة البنوي، بطلة العمل وواحدة من كّتابه ومخرجيه: “في فترة الحجر تتكون هواجس نفسية عند كل شخص، خاصة أولئك الذين تجبرهم الظروف على البقاء لوحدهم، وهذه هي حكاية سمر التي أقامت في منزل أهلها القديم الواسع.” وتتابع فاطمة: “الشك هو إحدى ردود الأفعال النفسية للإنسان في حالات مماثلة، إذ ترى أموراً غريبة تحصل داخل البيت، كأن تتحرك الستارة لوحدها مثلاً، فيدفعها الشك للتساؤل حول مدى صحة قواها العقلية، خصوصاً عندما تشاهد جريمة عبر الانترنت، ويرفض الجميع تصديق تلك القصة”.

هذا ما يفرض على سمر سؤالاً مفاده: “هل هي مجرد هواجس نفسية ورواسب قديمة ناجمة عن علاقات وخبرات سابقة أم أنه واقع يفرض عليها أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر؟”. وتشير فاطمة إلى أن هناك مواقف كثيرة قد تحصل نتيجة ما يُعرف علمياً برهاب الأماكن المغلقة (Claustrophobia)، حيث لا يخمد شعور التوتر والقلق حتى في لحظات السكون”.

وحول مواقع التصوير وظروفه، تضيف فاطمة: “التصوير تم كاملاً داخل المنزل، بحكم ظروف القصة والواقع الذي مررنا به، لنصل إلى صيغة درامية تشبه حياة سمر الشخصية. فالشابة كانت تعيش لأشهر طويلة عند شقيقتها في الرياض، قبل أن تختار العودة إلى بيت العائلة الكبير، وهو مكان مهجور وموحش في غياب أهله”. وتلفت فاطمة إلى أن القصة لم تدخل في تفاصيل قرار سمر في العيش لوحدها في هذا المكان عوضاً عن الإقامة في شقة صغيرة مثلاً، وذلك بعد نحو عام على طلاقها، ولعلّ السبب ببساطة أن سمر أرادت أن تستعيد ذكريات الطفولة!”

تتطرّق فاطمة إلى مواصفات سمر الشخصية والنفسية: “هي إنسانة تقليدية معطاءة وعصامية بدأت تنفيذ مشروعها الخاص، لكن لديها شكوك كثيرة وهواجس لم تستطع تجاوزها بعد، قد تكون رواسب من الطفولة نظراً لكونها الفتاة المدلّلة. ولاحقاً سنلمس كيف تتطور الشخصية ضمن الظروف الخاصة التي وضعت فيها، وصولاً إلى تعلّمها مواجهة نفسها قبل مواجهة الآخرين”.

وتختم فاطمة: “لأنني السعودية الوحيدة بين الكتاب، فقد وقع على عاتقي مسؤولية المواءمة بين النَصّ والواقع السعودي، كأن تأتي الحوارات باللهجة السعودية الصحيحة، مع حرصي على تفاصيل أخرى في السيناريو والعمل عموماً ليكون متناسباً مع البيئة السعودية”.

“الشك” من أعمال شاهد الأصلية القصيرة (مدة الحلقة 10 د.)، متوافر في حلقاته الـ 10، ضمن حلقتين أسبوعياً على “شاهد VIP“، اعتباراً من 14 حزيران/يونيو. تأليف دانيال ش. حبيب، فراس أبو فخر، نصري عطالله وكتابتهم بمشاركة مي كبابة وفاطمة البنوي، وإخراج مارك عيد وفاطمة البنوي.

بطولة: فاطمة البنوي، براء حسين عالم، نادية ملائكة ورزان جمال، وبمشاركة النجم قصي خولي.

 

خريص.. مشروع إعلامي يضع عشرة العمر بين الأصدقاء في خانة الإختبار العملي

يُعرّض مجموعة من الأصدقاء علاقتهم القديمة إلى الخطر من جرّاء دخول المصلحة على تلك العلاقة، ما يختبر مدى عمقها ومتانتها في الكوميديا الاجتماعية “خريص”. يحدث ذلك عند بدء الأصدقاء بتأسيس شركة إعلام وصحافة وإذاعة جديدة متخصصة بمواضيع الشباب. فمن وحي خبراتهم المهنية واهتماماتهم الشخصية، ينطلق المشروع الذي يديره 5 أصدقاء. غير أن مشوار العمل الحرّ والسعي خلف النجاح في عالم المال سيكون محلّ اختبارٍ حقيقي وعملي لعشرة العمر.

يوضح أسامة صالح أحد نجوم العمل وكتّابه ومخرجه أن طريق “خريص” هو الطريق الوحيد الذي يميّز الرياض عن بقية المدن السعودية، لذا فهو اسم الإذاعة الذي اختاره الأصدقاء لمشروعهم الإعلامي، لافتاً إلى “أننا أمام قصة شباب متعلم ومثقف من هذا العصر، يريد كل منهم التعبير عن ذاته وطموحاته وأفكاره، ولكنه يصطدم مع أقرب الناس إليه، فصديقك في الحياة ليس بالضرورة شريكك في العمل، بل ربما لا ينبغي به أن يكون كذلك أصلاً!” ويضيف صالح: “المسلسل خفيف وطريف ومفيد في إثارة النقاش، وقد صُوّر كاملاً في الرياض”. ويلفت إلى أن “صداقة العمر بين هؤلاء الشبّان ستقع تحت اختبار حقيقي عندما يقرّرون المضي في تنفيذ مشروعهم، وذلك حين ينجح خالد الخلف -الإعلامي الطموح صاحب فكرة “خريص”- في تأسيس إذاعتهم الإلكترونية الخاصة، فكيف ستكون ردود أفعال أصدقائه الأربعة وهم: أخوه فهد الشغوف بكرة القدم والذي يعمل في مجال إدارة الموارد البشرية. وسعود المطلق القيادي العنيد والمشاكس والعاشق للتحديات. ومشعل السالم الطباخ بالفطرة وصاحب الروح الفكاهية. وريان خليفة المحب للتقنيات والمتخصص بالصوت والصورة”.

يعرّج صالح على طبيعة الشخصيات، معتبراً “أن العمل يعتمد كوميديا الموقف، ولعلّ خالد هو الوحيد بين الأصدقاء الذي يحاول أن يمسك العصا من المنتصف، فهو يفكر بطريقة عقلانية أكثر من سواه. وعندما لا يجد التقدير الذي يعتقد بأنه يستحقه في شركة مرموقة، تخطر على باله فكرة هذا المشروع الذي سيشكّل تغييراً جذرياً للجميع، وفرصة لا تتكرّر في تأسيس الإذاعة الحلم.” ويتابع صالح: “يتطرّق المسلسل لظروف العمل وتحدي المنافسين الذين يقفون بالمرصاد للنجاح، وانعكاس هذا الأمر برمّته على علاقة الصداقة بين الأصدقاء، على اعتبار أن دخولهم معاً في مشروع تجاري قد وضع تلك العلاقة على المِحكّ”.

يرى صالح أن “الأمر الأخطر هو أن تجمع أصدقاءك في مشروع تجاري، فهل تستمر الصداقة بينهم أم تتأثر وتهتز؟! كل ذلك ضمن مسلسل مليء بالمواقف الكوميدية الطريفة”.

“خريص” من أعمال شاهد الأصلية القصيرة (مدة الحلقة 12 د.)، متوفر حصرياً ولأول مرة على “شاهد” في حلقاته الـ8، بواقع حلقتين أسبوعياً، ابتداءً من 24 حزيران/يونيو.

من تأليف وإخراج أسامة صالح وإنتاج عبدالرحمن خوج. تم تطوير القصة والأحداث من خلال ورشة كتاب مؤلفة من نواف المهنا وراشد اليامي وعبدالله الجبيلة. بطولة أسامة صالح، عمر صالح، شجاع نشاط، راكان زاهد، عبدالرحمن الريمي، ماريا علي، بمشاركة زارا البلوشي، دريعان الدريعان، وكل من نايف الفواز وعبدالله الجبيلة.

Loading...
إلى الأعلى