رانيا يوسف في إعترافات جريئة: “أتعرض للتحرش كل يوم”

رانيا يوسف في إعترافات جريئة: “أتعرض للتحرش كل يوم”

متابعة بتجــــــــــرد: تعليقاً على الجدل الذي أثير خلال الأيام الماضية، بسبب أزمة طالب الجامعة الأميركية المتهم بالتحرش والاغتصاب والابتزاز لعشرات الفتيات، كشفت الفنانة رانيا يوسف، من خلال حسابها على “إنستغرام”، تعرضها اليومي للتحرش، مطلقة صرخة تحذيرية للتصدي لمثل تلك الوقائع، حيث نشرت مقطع فيديو للإعلامي عمرو أديب يتحدث فيه عن التحرش وكتبت معلقة عليه بقولها: “نعم تعرضت للتحرش.. كلمة تعاني منها كل امرأة من سنوات طويلة وحتى هذه اللحظة نعاني منها وكأنه شبح يطاردنا في كل مكان.. حادثه الشاب الذي تحرش بأكثر من فتاة ليست فردية بل هناك العشرات أو آلاف مثل هذا الشاب يبيحون لأنفسهم التحرش بأنواعه لمجرد أنه الأقوى وهذا غير صحيح!”.

وتابعت: “أنا أواجه التحرش اللفظي يومياً عبر منصات حساباتي الرسمية وأيضا الإيميل الخاص به الذي تأتي عليه عدد كبير من رسائل التحرش اللفظي، والتي يستبيحون إرسالها من خلف شاشات الموبايل والكمبيوتر والتحرش الظاهري بالمرأة في كل مكان (عملها، المواصلات، وغيرها) وأيضاً عبر الهواتف المحموله فالتحرش بأنواعه كبير فلا بد من التصدي له بكل أنواعه المختلفة لأنهم يعلمون أنه ليس لهذا التحرش رادع”.

وطالبت رانيا بقانون رادع وسريع للتحرش بكل أنواعه في مصر، وخاصة التحرش عبر وسائل التواصل الاجتماعي: “ليكون عبرة للجميع ويكون رادعاً، على حد وصفها، مضيفة: “ورسالتي للبنات متخافيش وواجهي أي متحرش بالبلاغ فورا عنه”.

يذكر أنه ثار جدل واسع خلال الأيام الماضية بعد توجيه اتهامات من نحو 50 فتاة، لطالب قيل إنه درس في الجامعة الأمريكية، بالتحرش والاغتصاب والابتزاز والتهديد، الأمر الذي دعا المجلس القومي للمرأة للتحرك، وتقدمت إحدى الفتيات ببلاغ رسمي بالفعل.

View this post on Instagram

نعم تعرضت للتحرش . كلمه تعاني منها كل امرأه من سنوات طويله وحتي هذه اللحظه نعاني منها وكانه شبح يطاردنا في كل مكان. . حادثه الشاب الذ تخرش باكثر من فتاه ليست فرديه بل هناك العشرات او آلاف مثل هذا الشاب يبحيون لأنفسهم التحرش بأنواعه لمجرد أنه الاقوي وهذا غير صحيح! . انا اواجه التحرش اللفظي يوميا عبر منصات حسابتي الرسميه وايضا الايميل الخاص به الذي تاتي عليه عدد كبير من الرسائل التحرش اللفظي. . والتي يستبيحون ارسالها من خلف شاشات الموبايل والكمبيوتر والتحرش الظاهري بالمرأة في كل مكان ( عملها ' المواصلات' وغيرها) وايضا عبر الهواتف المحموله فالتحرش بانواعه كبير فلابد من التصدي له بكل أنواعه المختلفه لانهم يعلمون انه ليس لهذا التحرش رادع. . اطالب بقانون رادع وسريع للتحرش بكل انواعه في مصر وخاصه التحرش عبر وسائل التواصل الاجتماعي ليكون عبره للجميع ويكون رادعا. . ورسالتي للبنات متخافيش وواجهي اي متحرش بالبلاغ فورا عنه. .

A post shared by Rania Youssef (@raniayoussef_) on

Loading...
إلى الأعلى