أخبار عاجلة
“صوت الصمود” من مدينة الشمس.. استعادة الأمل بالضوء والموسيقى

“صوت الصمود” من مدينة الشمس.. استعادة الأمل بالضوء والموسيقى

متابعة بتجـــــــــــرد: رغم الأزمة الاقتصادية التي تعصف بلبنان حالياً بالتزامن مع انتشار فيروس كورونا المستجد، اشرقت شمس الأمل من مدينة بعلبك البقاعية حيث شهدت قلعتها الأثرية إقامة حفل منفرد تحت عنوان “صوت الصمود”.

وهكذا تابع اللبنانيون، عبر شاشات التلفزة، عزف أفراد الأوركسترا الفيلهارمونية الوطنية اللبنانية بقيادة المايسترو هاروت فازليان لمدة ساعة من الزمن أعادت إليهم القليل من النور وسط ضجيج الأزمة التي يعيشونها.

وشارك في الحفل أكثر من 150 عازفاً ومغني كورال التزموا بإجراءات التباعد الاجتماعي وأضافوا بحضورهم إلى أعمدة معبد باخوس المزيد من الهيبة.

وافتتاحاً أقيم ما يشبه المشهد المسرحي الموقع من جان لوي مانغي حيث رسم المشاركون حلقة دائرية أرفقت بهالة من النور لتجسيد اسم المدينة التاريخية المعروفة بمدينة الشمس.

وتضمن الحفل أيضاً الكثير من المشهديات الضوئية حيث أنيرت الأعمدة باللون الاحمر كما تم عرض مشاهد من الجو للقلعة التي شهدت مرور كبار فناني لبنان وصانعي مجده الثقافي وصور على الأعمدة العملاقة. وظهرت فيها الكثير من الوجوه وأبرزها وجها السيدتين فيروز والراحلة أم كثلوم والكثير من المسرحيين والفنانين والراقصين.

وفي هذه الأمسية استمع الجميع إلى مقطوعات من التراث الرحباني واللبناني وأخرى عالمية مثل “نشيد الفرح” لبيتهوفن. كذلك تخلل الحفل عرض مسرحي للفنان اللبناني القدير رفيق علي احمد الذي جسد في مشاهده روحية الأديب جبران خليل جبران في مؤلفه “دمعة وابتسامة”. وحظي الحدث بتفاعل الكثير من اللبنانيين الذين عبروا في معظمهم عن حاجتهم إلى ذلك من أجل استعادة الأمل.

Loading...
إلى الأعلى