أخبار عاجلة
هاريس.. صوت هوليوود في البيت الأبيض

هاريس.. صوت هوليوود في البيت الأبيض

متابعة بتجـــــــــــرد: تتوقع نقابات هوليوود أن تعطي الإدارة الأميركية الجديدة أذناً صاغية لصوت صناعة السينما والتلفزيون الأميركية.

وقال الرئيس والمدير التنفيذي للتحالف المستقل للسينما والتلفزيون جان بريويت: “مع وجود ديموقراطيين أصدقاء لهوليوود في البيت الأبيض، هناك قضايا سيتم حلها بشكل مختلف”.

ويرى بعضهم أن زيادة التنوع في صناعة السينما والتلفزيون مجال سيحظى باهتمام نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس، المولودة في كاليفورنيا وعضو مجلس الشيوخ السابق عن الولاية، ويؤمل أن تكون حلقة وصل لا تقدر بثمن بين هوليوود والبيت الأبيض.

ومن المتوقع أن يكون الرئيس الأميركي بايدن أكثر نشاطاً من سلفه على هذه الجبهة. فقبل توليه منصبه، أعلن عن حزمة تحفيز بقيمة 1.9 مليار دولار. والرابطة الوطنية لأصحاب دور العرض في انتظار المساعدة على أحر من الجمر لإنقاذ القطاع المنكوب.

وسيتولى مكتب الممثل التجاري الأميركي زمام المبادرة في المحادثات حول اتفاقية الفيلم بين الولايات المتحدة والصين، ويضم فريق بايدن الانتقالي مسؤولاً تنفيذياً من نقابة المخرجين الأميركية، ويؤمل وقف الحرب التجارية مع الصين.

والقرصنة مجال آخر تعامل معه بايدن حين كان نائباً لأوباما، وقال المتحدث باسم نقابة المخرجين إنه “يجب أن يعالجوا الاستغلال المتفشي غير القانوني وغير المرخص لأفلامنا وبرامجنا التلفزيونية على الإنترنت”.

الاحتفال بأميركا

وكان حدث الذروة الأميركي مرصعاً بالنجوم، فبعد أن أدى الرئيس بايدن ونائبته اليمين الدستورية، اختتم حفل التنصيب الرئاسي ببرنامج خاص مدته 90 دقيقة، تم بثه عبر الإنترنت وخمس شبكات تلفزيونية.

استضاف توم هانكس “الاحتفال بأميركا” على خمس قنوات تلفزيونية، إضافة إلى قناة يوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بلجنة التنصيب.

وتضمن الحفل مشاركات لكاتي بيري، وجون بون جوفي، وجوستين تيمبرليك، وديمي لوفاتو، وأنت كليمونز، وبروس سبرينغستين، وفو فايترز، وجون ليجند. واختتم بأغنية “فايروورك” لكايتي بيري، التي أدتها بينما أضاءت الألعاب النارية سماء العاصمة واشنطن.

وأعرب عدد من نجوم هوليوود عن ارتياحهم لانتهاء عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، وغرد مارك روفالو: “لقد رحل أخيراً.. لقد انتهى الكابوس”.

ونشرت ميندي كالينج، ذات الأصل الهندي، على “إنستغرام” صورة لابنتها البالغة من العمر ثلاث سنوات تشاهد كامالا هاريس وهي تؤدي اليمين الدستورية على شاشة التلفزيون، وكتبت: “كنت في العمل، لكن يبدو أنها قالت: «هل هذه أمي؟ تبدو مثل أمي”، أفضل مجاملة حصلت عليها على الإطلاق!”.

Loading...
إلى الأعلى