أخبار عاجلة
رواية غريبة لابن شقيق عبدالحليم.. “جثته لم تتحلّل ولم يتزوج من السندريلا”

رواية غريبة لابن شقيق عبدالحليم.. “جثته لم تتحلّل ولم يتزوج من السندريلا”

متابعة بتجـــــــــرد: على رغم مرور نحو 44 عاماً على وفاته، إلا أن الراحل العندليب عبدالحليم حافظ لا يزال يشغل الساحة الفنية بأخباره التي تتصدر المواقع والبرامج التلفزيونية.

جاء ذلك بعد تصريحات مثيرة ومفاجئة، فجّرها أمس، محمد شبانة نجل شقيق العندليب الراحل عبدالحليم حافظ؛ بشأن أسراره التي اطّلع عليها من خلال تسجيلات صوتية كان قد سجلها قبل فترة من وفاته.

وفي التفاصيل، تحدث شبانة عن مفاجأة تخص جثمان عبدالحليم، كان قد رآها بعينه أثناء نقل جثمانه.

وقال في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب خلال برنامجه “الحكاية” المذاع عبر فضائية Mbc مصر، إن الغرق الذي وصل إلى منطقة عين الصيرة وتأثرت به منطقة البساتين مقر دفن جثمان الراحل، جعلتهم يفكّرون في نقله مع باقي الأسرة بعد الاستعانة بخبير، وهو من نصحهم بوضع عازل قبل نقل الجثمان بسبب هذه المياه. وأوضح أن خطوة نقل الجثمان اتخذّها بعدما سأل دار الإفتاء، وعندها فوجئ بأن الجثمان لم يتحلّل.

ويروي شبانة لعمرو أديب ما شاهده، عندما نزل إلى المقبرة ويقول إنه وجد الكفن يغطيه كما هو، ولا يزال شعره وملامح وجهه موجودة، وأرجع هذا الأمر إلى أنه توفي “مبطوناً أي أنه شهيد”، على حد قوله.

كما نفى صحّة الصورة التي تداولها البعض لعبدالحليم حافظ وهو يقف بجوار قبره، وشدّد على فبركتها، وأوضح أن الراحل عند وفاته كانت المقبرة عبارة عن أرض قام بشرائها ولم تكن مبنية، وعندما توفي هم من قاموا بتحويلها الى مقبرة.

وخلال مداخلة هاتفية مع برنامج “التاسعة” عبر شاشة القناة “الأولى” المصرية، أعلن شبانة عن عزمه نشر تسجيلات حليم الصوتية، للمرة الأولى، مؤكداً أنها مملوءة بالمفاجآت.

وقال شبانة: “مذكرات الراحل سيتم طرحها خلال الشهور المقبلة، وهي مسجلة بصوته، وتحدث من خلالها عن سبب عدم إتمام زواجه من الراحلة سعاد حسني”.

واختتم بأن حديث العندليب يوحي بوجود حب بينهما لكن لم يتوّج بالزواج، كما تحدث فيها عن علاقته بالرئيس السادات ورحلاته، وعن سبب غنائه للرئيس جمال عبد الناصر، وقال إنه كان يغني لمصر ويحبها.

Loading...
إلى الأعلى