أخبار عاجلة
إليوت بايدج تطلب الطلاق بعد أقل من شهرين من إعلان خبر تحولها الجنسي

إليوت بايدج تطلب الطلاق بعد أقل من شهرين من إعلان خبر تحولها الجنسي

متابعة بتجـــــــــرد: تقدمت الممثلة المتحولة جنسياً إليوت بايدج بطلب للطلاق من زوجتها إيما بورتنر (26 عاماً)، بعد أقل من شهرين من إعلان خبر تحولها الجنسي، وتلقت دعماً كبيراً من زوجتها.

وقدمت إليوت (33 عاماً)، الوثائق القانونية إلى إحدى محاكم مانهاتن وهي تسعى إلى فسخ زواجها الذي دام ثلاثة أعوام من الراقصة المحترفة التي دعمت “بكل فخر” قرار شريكتها بإعلان خبر تحولها جنسياً في كانون الأول (ديسمبر).

كما صرحت إليوت وإيما لموقع “الدايلي ميل” البريطاني أنهما “انفصلتا الصيف الماضي”، قبل إعلان الممثلة عن تحولها جنسياً وقررتا الآن جعل انفصالهما رسمياً.

وجاء في البيان: “بعد تفكير عميق ودراسة متأنية، اتخذنا القرار الصعب بالطلاق بعد انفصالنا الصيف الماضي. نحن نحترم بعضنا لأقصى الدرجات وسنبقى صديقتين مقربتين”.

وقبل إصدار بيان، أزالت كل من إيما وإليوت جميع الصور لبعضهما البعض من حساباتهما في إنستغرام فيما بدا أنه رسالة واضحة جداً حول مستقبل زواجهما لكنهما لا تزالان تتابعان بعضهما البعض في مواقع التواصل الاجتماعي.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by @elliotpage

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Emma Portner (@emmaportner)

Loading...
إلى الأعلى