بشرى تحسم المقارنة بين محمد رمضان وأحمد الفيشاوي

بشرى تحسم المقارنة بين محمد رمضان وأحمد الفيشاوي

متابعة بتجــــــــــرد: علقت النجمة المصرية بشرى على الجدل الحاصل حول أغنية “نمبر 2” وهي الأغنية التي طرحها أحمد الفيشاوي قبل أيام للهجوم على أغنية “نمبر 1” لمحمد رمضان.

وقالت بشرى خلال اتصال هاتفي مع برنامج “ترندينغ” إنها قررت الحديث حول هذا الموضوع لأنها كانت من أوائل النجوم الذين ردوا على أغنيات محمد رمضان من خلال أغنية “كوبرا” وعاشت هذه التجربة وتحملت كماً كبيراً من الهجوم الشرس عليها بسبب هذا اللون الغنائي الجديد (الراب) الذي لم يعتده الجمهور، مشيرةً إلى أن أحمد مكي وأحمد الفيشاوي كانا من أوائل من أدخل هذا اللون الغنائي إلى مصر.

واعتبرت بشرى أن المقارنة بين النجمين محمد رمضان وأحمد الفيشاوي هي مقارنة ظالمة وبعيدة كل البعد عن الواقع لأن الفيشاوي بدأ في هذا المجال منذ ما يزيد على 20 سنة في حين أن رمضان هو حديث في هذا المجال رغم نجاحاته الكبيرة وجمهوره العريض.

واعتبرت أن تحدي الفيشاوي لرمضان هو نجاح كبير له، معتبرةً أن الأغنية شكلت مفاجأة بالنسبة لها من حيث الكلام والفيديو كليب، وقالت: “توقعت أن تكون الأغنية أجرأ في طرح الكلام، وكنت متوقعة المنافسة في الكليب لكنها لم تكن على المستوى المطلوب”.

وتابعت: “أنا شايفة أننا في ظروف استثنائية بسبب ظروف كورونا التي تفرض شروطاً صعبة للتصوير من حيث عدد الأشخاص وأماكن التصوير”.

وأشارت بشرى إلى أن أي فنان سيدخل في منافسة رقمية مع رمضان فإنه سيخسر بالتأكيد ولن يحقق نفس المستوى لعدة أسباب.

وحول رأيها في تقديم رمضان لأغنيات الراب، قالت بشرى إن هذه الأغنيات هي كوميدية وساخرة حتى على صعيد المفردات التي تقال فيها، معتبرةً أنها ظاهرة صحية وأن رمضان قد حرك المياه الراكدة وفجر المواهب والنزال الفني المسالم بين النجوم.

وأكدت بشرى أن علاقة صداقة قوية واحترام تربطها مع الفيشاوي ورمضان رغم اعتراضها على بعض الكلمات والمفردات التي يستخدمانها في أغنياتهما.

Loading...
إلى الأعلى