أخبار عاجلة
حقائق صادمة تُكشف عن طفولة جوني ديب

حقائق صادمة تُكشف عن طفولة جوني ديب

متابعة بتجــرد: أظهرت وثائق محكمة، جرى الكشف عنها حديثاً، حقائق صادمةً عن طفولة النجم الأميركي الشهير جوني ديب، الذي يخوض منذ فترة ليست بالقصيرة صراعاً قضائياً مع زوجته السابقة أمبر هيرد، والتي بسببها قاطعه عالم هوليوود، على حد قوله.

يعود تاريخ الوثائق إلى عام 1981، وكانت موجودة داخل أرشيف المحكمة طوال هذه السنوات، وتلك المتعلقة بقضية الطلاق بين بيتي سو ديب والدة النجم الشهير ووالده جون كريستوفر ديب، وقد حدث الانفصال بينهما عام 1978، حينها كان “ديب” يبلغ من العمر 15 عاماً.

وتُظهر الوثائق أنّ والدة “ديب” التي رحلت عن عالمنا في عام 2016، وكانت تعمل نادلة، تخلَّت عنه وهو قاصر، وذكرت الوثائق أنّ السبب وراء قرارها هو أنّ نجلها متحرر ويستطيع الاعتماد على نفسه، ولكن في حقيقة الأمر كان “ديب” عكس ذلك، فقد بدأ إدمان المواد المخدرة، وهو في سنٍّ صغيرة للغاية، لم يتجاوز عمره حينها الـ 11 عاماً.

وخاض “ديب” مرحلة طفولة ومراهقة مضطربة للغاية؛ ففي عمر الـ 16 عاماً ترك دراسته الثانوية من أجل العمل كموسيقي، وانضم لفرقة The Kids ، وكان يعزف على الجيتار، وانتقل لمدينة لوس أنجلوس وكان يعيش حينها داخل سيارة لمدة أشهر، حتى حصل على أول دور سينمائي له في عام 1984، من خلال فيلم Nightmare on Elm Street بعد مقابلته الممثل الأميركي نيكولاس كيدج.

وكشف الممثل والمخرج بول باريزي عن وثائق المحكمة من خلال بحثه المتعلق بالقضايا المتبادلة بين “ديب” وزوجته السابقة أمبر هيرد، والتي ما زالت حديث الصحافة والإعلام. وكشف باريزي عن أنّ “ديب” تناول جميع المواد المخدرة مثل الماريغوانا والكوكايين والإكستازي وغيرها، وهو ما زال في سن الـ11 عاماً، وهذه كانت طريقته للهروب من مشكلاته العائلية.

وتابع باريزي أن “ديب” عانى كثيراً، وعمل في أشغال متنوعة، مثل بائع أقلام متجوّل ومسوّق بدوام جزئي، وفي عمر الـ 17عاماً لم يستطع تأمين احتياجاته المالية، أيّ أنَّ الوقت الذي تخلَّت عنه والدته فيه كان في أشد الحاجة إليها.

وفي عام 2018، صرّح “ديب” لـ مجلة Rolling Stone الأميركية أنّ والدته هي أكثر الأشخاص الذي قابلها طوال حياته شراً.

Loading...
إلى الأعلى