أخبار عاجلة
أفلام أفسدت حياة النجوم الواقعية.. فما هي؟

أفلام أفسدت حياة النجوم الواقعية.. فما هي؟

متابعة بتجــرد: تسبب العديد من الأعمال الفنية الناجحة بشكل كبير، على الشاشات وفي دور السينما، في دمار حياة أبطالها في حياتهم الواقعية، فمنهم من دمر زواجه جراء عمل فني شارك به.. ونوضح في التقرير التالي الأفلام التي أدت لدمار حياة المشاهير الزوجية الفعلية.. وأبرزها:

Mr. and Mrs. Smith:

في عام 2005، شارك النجم براد بيت بطولة فيلم Mr. and Mrs. Smith بجانب النجمة أنجلينا جولي، وفي ذلك الوقت كان بيت متزوجاً من النجمة الأميركية جنيفر أنستون، وتسبب هذا الفيلم في حدوث ارتباط عاطفي بين بيت وجولي وطلاق أنستون، وبعدها بدأ الثنائي في تكوين عائلة كبيرة وكللا علاقتهما بالزواج الذي انتهى عام 2016.

Days of Thunder:

كتب فيلم Days of Thunder، الذي تم عرضه عام 1990 من بطولة النجمين توم كروز ونيكول كيدمان نهاية زواج الأول من الممثلة الأميركية ميمي روجرز، وذلك بسبب وقوع كروز في حب كيدمان، الأمر الذي جعله يحصل على الطلاق بعد مرور شهر واحد من تصوير الفيلم.

Proof of Life:

عندما بدأت الممثلة الأميركية ميغ رايان تصوير فيلم Proof of Life، عام 2000، بجانب مواطنها الممثل راسل كرو، كان زواجها من الممثل دينيس كويد على المحك، وخلال تصوير الفيلم كان الانسجام بين ميغ وراسل لافتاً للأنظار، ورغم أن علاقتهما لم تستمر طويلاً، فإن ميغ حصلت على الطلاق بشكل رسمي عام 2001.

Daredevil:

أفسد فيلم Daredevil عام 2003، حياة أربعة أشخاص، فقد كان الفيلم من بطولة الممثل الأميركي بن أفليك، وزميلته جنيفر غارنر، وفي ذلك الوقت كانت غارنر متزوجة من الممثل بن فوليه، وكان أفليك في فترة خطوبته بالنجمة جنيفر لوبيز، وبسبب العلاقة الرومانسية التي نشأت بين أفليك وغارنر، انفصل أفليك عن لوبيز، وحصلت غارنر على الطلاق من زوجها. وتزوج الثنائي أفليك وغارنر عام 2005، وأنجبا ثلاثة أطفال، وانفصلا بعد مرور 13 عاماً من الزواج.

The Outlaw Josey Wales:

أثناء تصوير فيلم The Outlaw Josey Wales، عام 1976، وقع النجم كلينت إيستوود في حب الممثلة سوندرا لوك بطلة الفيلم، التي كانت متزوجة من النحات جوردن أندرسون، وفي ذلك الوقت كان إيستوود متزوجاً من ماجي جونسون، لكن بطلة الفيلم لوك ظلت مع زوجها حتى وفاتها عام 2018، أما إيستوود فقد انفصل عن زوجته.

Mary Shelley’s Frankenstein:

أدى فيلم Mary Shelley’s Frankenstein لانفصال الممثل الإيرلندي كينيث براناغ، عن زوجته في ذلك الحين إيما طومسون، والذي كان متزوجاً بها منذ 5 سنوات أثناء تصوير هذا الفيلم، والسبب وراء ذلك هو علاقة عاطفية نشأت بين براناغ والممثلة هيلينا بونهام كارتر.

Loading...
إلى الأعلى