أخبار عاجلة
محمد عبده: بكيت عند سماع صوتي للمرة الأولى.. ورأيت الموت في منامي

محمد عبده: بكيت عند سماع صوتي للمرة الأولى.. ورأيت الموت في منامي

متابعة بتجــرد: تصدر اسم الفنان السعودي محمد عبده قائمة الترند في موقع “تويتر”، بعد تصريحات كشف فيها جوانب جديدة في شخصيته عبر لقاء تلفزيوني مع الإعلامي اللبناني نيشان ديرهاروتيونيان في برنامج “جلسة عمر”.

وقال فنان العرب محمد عبده، خلال لقائه مع نيشان، إنه تعرض للفشل كثيرًا، معلقًا: “لولا الفشل ما صار محمد عبده”، مضيفًا أن أول حفلة أقامها في مسرح الإذاعة عام 1963 فشل فيها، مؤكدًا أن هذا الفشل أصبح إصرارًا بداخله يدفعه حتى ينجح، ويطور من نفسه.

وأوضح أن أوّل مرّة سمع فيها صوته على الإذاعة بكى، وقد سأل نفسه بعدها: “أنا لوين رايح؟”، وما هو الاتجاه الذي وضع نفسه فيه؟، مضيفًا أنه قال لنفسه وقتها أن هذا النموذج الغنائي لا يشكله هو ولا يعبر عنه.

وأضاف أنه كان دائمًا يبوح بكل تلك المشاعر لنفسه فقط ولم يكن يشاركها مع أحد، مشيرًا إلى أنه كان يأخذ العديد من النصائح من والدته، مضيفًا أنها في بداية الأمر كانت معترضة على تفرغه واحترافه للفن، وكانت تقدر الفن لكل ليس كحرفة ومهنة، فكانت تقول له استخدم الفن كوسيلة للترفيه.

وقال محمد عبده، “إننا فقدنا العديد من الأقارب والأحباب في ظل جائحة كورونا ولم نتمكن من الوقوف على قبورهم لقراءة الفاتحة”، مضيفًا أنه فقد العديد من الأصدقاء المقربين له.

وفي سؤاله عن الموت قال عبده: “لأنه رأي رؤية في منامه أنه يموت ومان سعيدًا جدًا”، مضيفًا: “شفت رؤية واضحة أني أنا بهيأ نفسي إني أموت.. كنت سعيدًا، وحينهما اضطجعت عشان يكفنوني جلست أبكي”.

وتابع حديثه موضحًا، أنه فهم أثناء فترة انتشار كورونا أن هناك أشياء كثيرة مؤجلة نقول أننا سنفعلها لاحقًا، مضيفًا أنه أثناء فترة كورونا جلس في المنزل سنة و3 أشهر لا يرغب أن ينقل العدوى إلى أحد أو يأخذ العدوى من أحد، وأنه أثناء تلك الفترة جلس مع أولاده وأحفاده وقام بعمل جميع الأشياء المؤجلة.

وقال فنان العرب: “ما اعرف متى اتولدت أصلا ولا أنهم أخذوني لمعرفة العمر من الأسنان ما كنت عرفت متى اتولدت ولا أعرف حتى الآن تاريخ ميلادي الحقيقي”.

وأضاف أنه لو سيكتب مذكراته فإنه سيخفي 80% من أحداث حياته كأسرار لن يبوج بها.

وفي وصفه لزملائه الفنانين، قال عن عبادي الجوهر إنه عازف وملحن ممتاز ويتذكر له أغنية سمار يا سمار، ووصف عبدالله الرويشد برائد الفن الكويتي الحديث، وعن عبد المجيد عبد الله قال إنه يحب صوته وكان يصطحبه لجميع حفلاته في البدايات.

وأشاد خلال اللقاء بالفنانة السورية أصالة نصري، مؤكدًا أنه يختارها ليعيد معها تجربة الديو مرة ثانية.

Loading...
إلى الأعلى