أخبار عاجلة
متابعة خاصة: عابد فهد يكشف حقيقة سيرين عبد النور وماجد المصري يتعهد بمساعدتها حتى الرمق الأخير

متابعة خاصة: عابد فهد يكشف حقيقة سيرين عبد النور وماجد المصري يتعهد بمساعدتها حتى الرمق الأخير

نتابع معكم مجريات الحلقة التاسعة عشر من مسلسل “لعبة الموت” من بطولة المبدعة سيرين عبد النور، عابد فهد وماجد المصري، بالاضافة الى عدد من الممثلين الرائعين من عصام بريدي، بتريسيا نمور، ميس حمدان، نيكولا معوض، مروة عبد المنعم، يوسف حداد، فرح بسيسو وغيرهم…

بعد أن بدأ عاصم بكشف خيوط توصله الى حقيقة إنتحار نايا غرقاً خلال حلقة الأمس بعد أن بدأت الحقائق تظهر بعد التحقيق في عملية الحادث الذي أجراه فادي في السيارة التي إشترتها من العم سرحان، طلبت نايا العون من كريم، ما دفعه لأخذ كل الاحتياطات نظراً لخطورة حالتها، لكنها رفضت ولم ترضى بذلك فإتصلت به وأخبرته أنها سوف تقوم بالمستحيل لتبعده عن الخطر، إلاّ أنه عارضها وأكّد لها أنه الوحيد الذي سيحميها حتى آخر يوم من حياته لو مهما كلفه الثمن.

من جهة ثانية، ذهب عاصم برفقة شقيقته الى التكريم الذي يحتفل فيه المصح بذكرى إفتتاحه الخامسة والعشرين، وفي لحظة وصوله أخبر المديرة أن نايا توفيت، فاستلمت الدوع شقيقته، وفي سياق الحديث معها، طلب عاصم من مديرة المصح زيارة قبر والدة نايا، ففاجاته حين أخبرته أن نايا أخرجت والدتها منذ فترة من المصح برفقة قريبها بداعي السفر.

 cyro2

وفور عودته الى المنزل إتصل عاصم بجبران ليذهب معه للبحث عن منزل فادي، وبذكائه الحاد إسترج هشام أثناء إتصاله به ليشكره على مساعدته، فنبهه من فادي وعائلته مدعياً أنهم سارقون، ليدله على مكان وجود فادي، فاستطاع ان يعرف انه معه، حيث إنقدّ عليه في لحظة هروبه من المطعم.

من ناحيته إتصل هشام  بآنجي وأخبرها بما حصل، وبدوره كريم أثناء عودته إلى المكتب، اتصل بنايا وأخبرها عن إتصال هشام  وبما يجري في بيروت، فطلب منها التقدم بطلب الطلاق من عاصم ومواجهته ، لتفتح لها الحياة بابها من جديد، فرفضت  ذلك، لإعتبارها ان هذه الخطوة  ستؤدي بها حتماً الى الموت.

اخذ عاصم فادي وجبران الى منزله ليستجوبه فأصر هذا الاخير على الكذب مكؤداً أن والدة نايا توفيت عندما قرر هو ونايا ان نقلها الى حلب إلى منزل والدته. وقد ظهر جلياً أن جبران مستعد لخسارة صداقة فادي، بدافع التقرب من عاصم وشقيقته، بعد أن شعر أنها بدأت تبتعد عنه من مع إكتشاف عاصم لأطراف الحقيقة.

 cyro3

في ذكريات عاصم الى الوراء، صعد الى الحديقة الخالية من كاميرات المراقبة، ليتذكر ان نايا طلبت منه تغيير الكاميرا، وفي الوقت عينه تلقى عاصم اتصالاً من نادي السباحة الذي كانت نايا تدرّب فيه واخبرها انها توفيت غرقاً حيث انصدمت واخبرته انها كانت من افضل المدربين في النادي، فاكتشف حينها ان نايا على قيد الحياة  وانها هربت من القارب بعيداً عنه،فهرع الى فادي ليقرّ بالحقيقة، حيث اتهم جبران وفادي بمساعدة نايا على الهرب، فنكرا ذلك، حتى أطلق عاصم الرصاص على رجل فادي فاخبره حينها أنه إلتقى نايا آخر مرة في سيارة سرحان أثناء مغادرتها إلى مكان يجهوله.

بعد اكتشاف عاصم للحقيقة ومعرفته أن نايا على قيد الحياة وانها مدرّبة سباحة ماهرة، ما  التطورات التي ستلاحقها، وهل سيعلم أنها في مصر؟ وكيف سيتصرف فادي وجبران؟ وما موقف كريم من كل ذلك ؟

تابعونا

Loading...
إلى الأعلى