متابعة: عابد فهد يتلاعب بأعصاب سيرين عبد النور بعد عودته من الموت وماجد المصري يشكك بها

متابعة: عابد فهد يتلاعب بأعصاب سيرين عبد النور بعد عودته من الموت وماجد المصري يشكك بها

نتابع معكم مجريات الحلقة الرابعة والعشرين من مسلسل “لعبة الموت” الذي تتولى بطولته النجمة المبدعة سيرين عبد النور، ماجد المصري وعابد فهد، بالإشتراك مع نخبة من أهم الممثلين اللبنانيين والعرب منهم نيكولا معوض،مروة عبد المنعم، يوسف حداد، فرح بسيسو، ميس حمدان، عصام بريدي، ندى ابو فرحات، بتريسيا نمور وغيرهم.

كما توقعنا ظهر عاصم من بعد أن أعلن عن وفاته، فهي لعبة الموت بينه وبين نايا والمقربين منهم، بذكائه أراد أن يصل الى مصر كما فعلت نايا، فبدأ يقترب من نهى التي تكره نايا لتزوده بكل المعلومات لمخططاته الجديدة…

نهى التي قصدت الملهى منهارة، ودموعها منهمرة، لحق بها عاصم محاولاً التقرب اليها، بحجة انه مدير استثمارات ويملك صحراء يريد ان ينشأ فيها ورشة عمار، حيث بدأ بالمدح بمهاراتها كمهندسة ديكور، فترك معها بطاقة باسم مستعار وهو مراد سعيد لتتصل به.

 cyrine1

في عودة نايا وكريم الى منزل نايا، طلب منها ان يمضي الليلة عندها الا انها رفضت ذلك، لأن والدتها لم تعلم بالذي حصل حيث طلبت منه ان يلبسها المحبس بوجودها، هذا وغادر كريم المنزل، ففي لحظة دخولها الى الغرفة، رأت ان المناشف منظمة بالطريقة التي كانت تضعها في منزل عاصم، حيث سيطر الخوف والقلق عليها، واعتقدت ان هناك شخص دخل منزلها، سرعان ما اتصلت بكريم ليعود الى المنزل وتخبره بما رأت، فطمئنها انها هي التي رتبتهم بهذه الطريقة دون وعي فبدت شبه مقتنعة، وعندها غادر منزلها.

في اليوم التالي، حاول هشام وفادي الإتصال بنايا  فوجدوا موبايلها مقفل، كما كريم اتصل بها ففوجئ بأن خطها مقفل ايضاً، حيث هرع الى منزلها ليجدها نائمة، فوجد دواء مهدئ بجانب سريرها، فانتظرها لتستيقظ من نومها ليسألها لماذا خطها مقفل وليخبرها بما رأى واتهمها بانها تتعاطى منوماً  حيث نكرت كلياً وبدى التوتر عليها مؤكدة ان الموبايل كامل الشحن ولم تطفئه، لملاحظتها بأن اشياء غريبة تحدث. في عودة كريم بدأ بذكرياته في كل تصرفات نايا وكلامها ليستنتج ما الذي يحصل.

 cyrine2

من جهة اخرى، اتصلت نهى صباحاً بعاصم لتخبره انها موافقة على مشروعه وانها تريد التعامل معه، حيث دعاها الى الفندق ليحستوا القهوة سوياً، فبدأ باستنزالها بطريقته الذكية وسألها عن السبب الذي أبكاها ليلة الحفل، فاخبرته قصتها مع كريم، وكيف أن ظهور نايا فسخ كل شيئ بينهما، حيث دخل بعلاقة حب معها وكانت خطبتهما ذاك المساء. هذا وطلب منها ان تذهب الى الشركة وتبارك لهما بالخطوبة معطرة بالريحة التي اهداها اياها وهي التي كانت نايا تستعملها. طالباً منها ان تعطيه كل المعلومات حول شركة كريم.

من جهتها، غادرت منال منزل عاصم، حيث ارسلت رسالة هاتفية الى جبران تخبره فيها انها غادرت المنزل وسوف تعود الى باريس لتعيش مع ابنها، وإتهمته بأنه تغير في تصرفاته معها. هذا واتصل فادي بوالدته ليعطيها رقمه الجديد وليعلم منها تفاصيل عن نايا.

ما التطورات التي ستلاحق نايا، وما المخططات الجديدة التي سينفذها عاصم، وهل ستعلم أن عاصم وراء هذه التحركات الغريبة التي بدأت تظهر وانه لا يزال على قيد الحياة ويلعب لعبة الموت عليها؟

تابعونا…

Loading...
إلى الأعلى