أخبار عاجلة
تامر حسني: تالية غيرتني وأمي ضحت بشبابها من أجل أحلامي

تامر حسني: تالية غيرتني وأمي ضحت بشبابها من أجل أحلامي

في أحدث مقابلاته مع الزميل أحمد مجاهد في مجلّة “لها”، تحدّث نجم الأجيال المصري تامر حسني عن المغامرة الفنيّة الجديدة في مسلسله “فرق توقيت”، لكن أكد أنه قد حسب الخطوة جيداً. تامر حسني تحدّث عن عدّة مواضيع فنيّة، والدته وإبنته، ننقل لكم عبر صفحات موقع بتجرد أبرز ما جاء في الحوار.

هل ترى أن “فرق توقيت” مغامرة فنية جديدة في مشوارك الفني أم كانت خطوة محسوبة كما عوّدت

جمهورك؟

هي مغامرة فنية جديدة لي، لكن حتى المغامرة يجب أن أحسبها جيداً لكي تحقق النتائج المرجوة، ولا يوجد أي سبب يدفعني لتقديم عمل فني لست مقتنعاً به.

الكثيرون إندهشوا من عدم تعاونك مع المخرج محمد سامي في مسلسلك الجديد، ما تعليقك؟

بعد تعاوني معه في «آدم» استطاع تقديم أعمال فنية ناجحة جداً خلال السنتين الأخيرتين، وكنت موجوداً معه أثناء توقيع عقود تلك المسلسلات، وأعتبره أخي الأصغر وشجعته على تقديم هذه الأعمال الفنية، وأرى أنه من واجبي وحقه عليَّ أن يأخذ فرصته مع فنانين آخرين.

ألم يتغيّر فكرك حتى بعد أن أصبحت لك زوجة وطفلة الآن؟

أحاول الآن تغيير نظام حياتي بعض الشيء حتى أعطيهما حقوقهما، رغم أن ذلك أمر صعب بالنسبة إلي، وسيحدث ذلك مع مرور الوقت. وحتى هذه اللحظة أعطي كل وقتي لعملي، أما تسجيل ألبومي الجديد فأقوم به في الاستوديو الخاص بمنزلي، حتى لا أغيب عنهما كثيراً.

tamer 3

ما الجديد الذي ستقدمه في ألبومك المقبل؟

أفكر في الرجوع لتقديم الأغنيات الرومانسية نوعاً ما، وبصدق شديد كل ألبوم أجد فيه أحياناً تدخلات من منتجه لاختيار أغنيات معينة لأقدمها، ويكون هناك تشويش معين عليَّ فيه، أما في الألبوم الجديد فالأمر سيكون مختلفاً تماماً، لأنه لا يوجد أي شخص يؤثر على تفكيري، وبدأت العمل فيه من سنة تقريباً، وسأقدم فيه نوعية من الأغنيات ابتعدت عنها فترة وسأعود لتقديمها، وهي الأغنيات الرومانسية وتأثيرها على مشاعر الجمهور من خلال موضوعات وأفكار جديدة.
كما أعد جمهوري بأن موسيقى الألبوم ستظهر بشكل متطور للغاية عن أي ألبوم قدمته سابقاً، وأحس بأنني أقدم حالة متناغمة وكاملة من حيث الكلمات والألحان والتوزيعات الموسيقية.

هل تتعاون فيه مع فريق عمل جديد مثل مسلسلك؟

معي مجموعة من الأشخاص الذين تعاونت معهم منذ بداياتي وحققنا نجاحات كبيرة معاً، منهم كريم عبد الوهاب وتميم على مستوى التوزيع الموسيقي، ومن الشعراء أتعاون لأول مرة مع نادر حمدي، وهو صديق لي منذ فترة طويلة وكان زميلاً لي في الكونسرفتوار، وكذلك عبير رزاز وأمير طعيمة وأحمد على موسى.
والموزع الموسيقي أحمد إبراهيم أتعاون معه في أغنيات عديدة، كما أتعاون مع الملحن مدين في عدة أغنيات، وأرى أنه من الملحنين الذين سيكون لهم مستقبل فني بارز، وكذلك شريف بدر وعلي شعبان وأحمد يوسف.

للمرة الأولى تتعاون مع روتانا في هذا الألبوم الجديد، هل كانت لك شروط معينة خاصة مع ما يتردد عن عدم  دعم روتانا لبعض مطربيها بشكل كافٍ؟

لا نستطيع اتهام الشركة بأنها ساهمت في تقليل نجومية مطربين معينين، وذلك لسبب واحد فقط، هو أن المطرب عندما يوقّع عقداً فنياً مع شركة إنتاج يستطيع وضع شروط معينة تضمن له حقوقه الأدبية والفنية. أما إذا لم يحافظ هو على مكانته الفنية فذلك تقصير منه.
وأرى أن أي مطرب لم يستطع تحقيق نجاح معين مع روتانا فالعيب فيه، لأنه استطاع تحقيق نجاحات كبيرة خارجها، لكن قد تستهويه أحياناً فكرة الحصول على أجر مادي كبير نتيجة تعاقده معها، وسيقوم فقط بالتنزه طوال السنة وتسجيل ألبومه الجديد في شهر واحد قبل انتهاء العام، دون التركيز على ما يقدمه جيداً لجمهوره، وبالتالي تقل مكانته لأنه لن يستطيع إضافة شيء مميز، ولا نستطيع أبداً أن نلوم روتانا على ذلك.

هل اتفقت مع روتانا على بنود معينة تضمن حقوقك؟
بالفعل، وكنت سعيداً جداً بعقدي معهم، لأنهم يعرفون مكانة تامر في الوطن العربي والعالم الآن، ويحاولون المحافظة على هذه المكانة والشكل المميز الذي أظهر به لجمهوري.
ومدير الشركة سالم الهندي قال لي ذات مرة: «أغار كثيراً عندما أجد أن هناك شركات عالمية تدفع أموالاً هائلة للاستحواذ عليك والتوقيع معك فنياً وأنت ابن وطننا، وواجب علينا أن نساعدك ونسير معاً إلى التطور للعالمية». وبصراحة منذ توقيع العقد معهم وأنا أجد كل ما وعدوني به يتحقق فعلياً.

tamer 1

قلت في إحدى حلقات برنامج رحلة صعود على MBC إنك طلبت من المنتج أحمد الدسوقي مساعدة المطربة المغربية جنات في بدايتها الفنية، خاصةً أنها كانت تعاني من اكتئاب شديدلكنها ظهرت مع الإعلامي عمرو الليثي وأنكرت حديثك تماماً ما تعليقك؟

بصراحة فوجئت بكلامها عني وإنكارها، لاسيما أن المنتج أحمد الدسوقي تحدث في إحدى حلقات برنامجي وأكد كلامي وما فعلته معها وقتها، إذاً من أتى بمنتجها لتوقع معه عقداً فنياً وهو نفسه يقول ذلك، واندهشت جداً من موقفها لأنني أعتبرها شقيقتي الصغرى، وهي فنانة جميلة وموهوبة جداً.

هل اعتبرت كلامك تقليلاً منها أمام الجمهور خاصة بعد أن أصبحت الآن نجمة معروفة في العالم العربي؟
لم أقصد أبداً التقليل منها، وليس عيباً أن أقول أمام الجميع أن المنتج نصر محروس هو الذي اكتشفني، وأن الإعلامية سلمى الشماع كانت أول شخص قدمني فنياً، وذلك ليس تقليلاً مني، ولا يصح أن أنكر مجهود أي شخص وقف بجانبي وساعدني في بدايتي الفنية، وأعتقد أن هناك أحد الأشخاص أثر عليها ودفعها للظهور والتحدث عني بهذا الشكل السيِّئ وللأسف سمعت كلامه، وأعلم جيداً أنها فنانة طموحة ومجتهدة جداً في فنها.

ألم يضايقك تقديم النجم محمد حماقي برنامجاً شبيهاً بـرحلة صعود على قناة «الحياة» في الفترة نفسها؟
علي العكس تماماً، أكون سعيداً جداً عندما أكون سباقاً بتقديم أفكار فنية جديدة، ثم يظهر آخرون ويتأثرون بما أقدمه ويسيرون على نهجي، مثلما قدمت في بدايتي الفنية شكلاً معيناً من الأغنيات وتم انتقادي وقتها، وبعدها قدم الكثيرون أغنيات من النوعية التي قدمتها.

شاهدنا مشاعر جميلة من الود والاحترام بينك وبين المنتج محسن جابر في حفلة جوائز «ميما أوورد»،  فما هي علاقتك به الآن فنياً وإنسانياً؟

محسن جابر أستاذ كبير وله قيمته الفنية والإنسانية الكبيرة، ولن أفيه حقه عليَّ، فهو شخص راقٍ وأشعر دائماً بأنه مثل أبي وأخي الأكبر، وهو يقدّر الفن جيداً، وكانت علاقتي به غاية في الاحترام طوال فترة تعاقدي معه، حتى في لحظة خروجي من شركته، حتى أنني عندما كنت أنوي التعاقد مع شركات عالمية في السنتين الماضيتين، اتصلت به وتحدثت معه وشجعني جداً وقال لي: «طالما أنك تريد تحقيق طموحات وأحلام خاصة بك، فأنا تحت أمرك في أي وقت، حتى لو كنت خارج شركتي أو في شركة منافسة لي». مهما قلت عنه لن أعطيه حقه، لذلك عندما رأيته في الحفلة تذكرت كل الأيام الحلوة والنجاحات التي حققناها معاً، بالإضافة إلى أنني أحبه على المستوى الإنساني.

ما هي علاقتك بطفلتك تالية والمواقف التي تحدث بينكما؟

المواقف بيننا كوميدية جداً، وهناك علاقة حب خاصة بيني وبينها، وتأكدت الآن من مقولة «البنت حبيبة أبوها». وأجدها تركض نحوى عندما تراني، وعندما يتحدث أي شخص لا تهتم له، إنما عندما تراني أتكلم تركز معي جيداً.

ما الذي تغيّر في تامر حسني بعد أن أصبح أباً؟
الكثيرون يعرفون عني أنني أعيش لأسرتي، لكن الأمر اختلف الآن كثيراً عندما أصبح لديَّ طفلة، وأحس أنه يحدث بداخلي شيء غريب جداً الآن، فعندما أذهب إلى عملي أتخيل صورة تالية أمام عيني، وأنني أعمل من أجلها.
وأصبحت أعيش لها وأفكر فيها دائماً وفي كل لحظة، حتى وأنا في الاستوديو أو أثناء حصولي على جائزة معينة. فقد تحولت حياتي بأكملها من أجلها وأتمنى أن يحفظها الله لي.

tm

رسالة شكر
أشكر جمهوري على مساندته لي جداً في مشواري الفني، وأوجه شكراً خاصاً لأمي على تربيتها لي والمجهود الشاق الذي بذلته لكي أحقق أحلامي كلها على حساب شبابها.
كما أتوجه بتحية وشكر بالغ لمدير أعمالي محمد فؤاد، لأنه شخص يملك خبرة كبيرة واحترامه لي وإيمانه بي أثرا عليَّ كثيراً في مشواري الفني بشكل إيجابي. وأخي حسام أيضاً يساندني ويدعمني كثيراً، علاوة على فريق عملي الذي يتعب معي كثيراً، لأنه لا يمكن أن أحقق نجاحاً كبيراً بهذا الشكل بمفردي. وأوجه الشكر لكل شخص ساعدني في مسيرتي الفنية.

أنا والرياضة
الرياضة تفيد أي إنسان في حياته، لذلك أوجه نصيحة للناس بأن تكون الرياضة لهم أسلوب حياة، بمعنى أنه ليس من المهم أن يذهب الإنسان إلى «الجيم» لممارسة الرياضة، لكن يكفيه فقط عندما يستيقظ من نومه أن يمارس بعض التمارين الرياضية البسيطة من أجل أن يحافظ على مظهره الخارجي، فالرياضة أكسبتني لياقة بدنية عالية وساعدتني كثيراً في التمثيل.
فنجاح الفنان الآن ليس بمجرد الاعتماد على موهبته، بل اختلف الأمر كثيراً الآن في وقتنا الحالي، وأصبح شكل الفنان مهماً جداً أمام جمهوره، وعندما يجمع الصورة والموهبة معاً يصل إلى أعلى قمم النجاح.

Loading...
إلى الأعلى