أخبار عاجلة
إهانة ليث أبو جودة في ستار أكاديمي والإدارة مطالبة بإعتذار من الشعب الفلسطيني

إهانة ليث أبو جودة في ستار أكاديمي والإدارة مطالبة بإعتذار من الشعب الفلسطيني

منذ أسابيع يحاول جمهور طالب ستار أكاديمي الفلسطيني ليث أبو جوده رفع الصوت في وجه إدارة البرنامج مؤكدين أنه يتعرض لظلم داخل جدران الأكاديمية ويعيش تحت ضغط نفسي كبير لتمييز كل زملائه عنه في إختيار الأغنيات، التوب 5، الجوائز وغيرها من الأمور.

كل ما كتب وقيل عبر مواقع التواصل الإجتماعي شعرنا به في العديد من الأحيان لكننا لن ندخل في تفاصيله لأن ما حدث مساء السبت في جلسة الـ social media يعتبر الكارثة الكبرى بحق الطالب الفلسطيني. وفي التفاصيل فإن البرنامج عرض على ليث أبو جودة وضمن التغريدات التي وصلت تحت هاشتاغ إسمه رسالة من فتاة تدعى ساره وجاء فيها: “بلييييز لكل صبايا الأكاديمي بعدو عن ليث نظراتو الكن كتييييير بتقرف، أهم شي سمعتكن إنشالله تكونو فهمتوني”.

laith1

هذه التغريدة وحدها كانت كافية لإشعال مواقع التواصل الإجتماعي وسط إعتراضات شديدة اللَهجة من الجمهور العربي عامةً والفلسطيني خاصةً، ففي ما كتب إهانة للطالب ليث وللشعب الفلسطيني الذي يمثله داخل هذه الأكاديمية. وبعد بحث طويل من جمهور ليث على الإنترنت تابعناه عن كثب تبين أن حساب الفتاة الذي خرجت منه التغريدة تلحق به المشرفة على الطلاب وراء الكاميرا نادين سميرا، مقدَمة البرنامج هيلدا خليفة ومديرة شركة Endemol في الشرق الأوسط وجنوب أفريقيا لارا حداد، ليخرج بعدها روَاد الإنترنت صوراً تجمعها بهنَ وبأعضاء إدارة البرنامج في بيروت.

l2

كل ما حدث تعته تغريدة من أحد المشرفين على مواقع التواصل الإجتماعي الخاصة ببرنامج ستار أكاديمي جوزيف يعقوب الذي خرج بتصريح خطير معبراً عن أسفه من ماحدث في غيابه من أمور تعاكس ما يدافع عنه دون أن يذكر إسم ليث فكتب: “للاسف بس ادير ظهري يصير في اشياء عكس اللي بدافع عنها ! 🙁 انا آسف”.

laith2

في موقع بتجرد لن نصدر أحكاماً حول العلاقة التي تجمع صاحبة الحساب بإدارة البرنامج رغم أنها واضحة وضوح الشمس إلاَ أننا نطالب مع الجمهور بإعتذار من المشترك الفلسطيني ليث أبو جودة، جمهوره والشعب الفلسطيني مجتمعاً فهذه الإهانة التي وجهت له مباشرةً على الهواء في محاولة لضرب كرامته وأخلاقه عرض الحائط تتحمَل الأكاديمية مسؤوليتها كاملةً، فبرنامج بحجم ستار أكاديمي كان عليه الإلتزام بالرقابة التي يفرضها على كل ما يسيء لصورة الطلاب وعدم عرض ما عرضه أمام الملايين إلاَ في حال أرادت الإدارة فعلاً إلحاق الضرر بـ ليث.

فهل تتنازل إدارة البرنامج ولو لمرَة واحدة عن العرش الذي نصَبته لنفسها وتردَ على كل ما حدث ويحدث داخل جدران الأكاديمية أو أن سياسة القمع والفرض ستستمر لتدوس مرَة أخرى على إرادة الجمهور وكرامة الشعوب كما حصل في قضية الطالبة المغربية إبتسام تسكت؟

156 l1

Loading...
إلى الأعلى