أخبار عاجلة
في البرايم الثالث من ستار أكاديمي: هيفاء وهبي حطّت كالفراشة واللبنانية ماريتا أبي نادر غادرت الأكاديمية

في البرايم الثالث من ستار أكاديمي: هيفاء وهبي حطّت كالفراشة واللبنانية ماريتا أبي نادر غادرت الأكاديمية

إنتظر الجمهور العربي البرايم الثالث من برنامج إكتشاف المواهب “ستار أكاديمي” بموسمه التاسع حيث حدّد مصير ثلاث طلاب وضعتهم اللّجنة المؤلفة من أساتذة الأكاديمية في مرحلة الخطر بعد التقيم الخاص بالإمتحان الأسبوعي. إستضاف البرنامج النجمة الجماهرية هيفاء وهبي التي تألّقت كعادتها وأبهرت الحضور بإطلالتها الثلاث.

فيما يخصّ الطلاب، لا شكّ أن إطلالاتهم خلال البرايم الثالث إختلفت عنها في البرايم الأول والثاني، فظهر تحسن ملحوظ في أدائهم وحركاتهم على المسرح، لكن وبتجرد علينا الإضاءة على مشكلة كبيرة يواجهها البرنامج وتكمن بهندسة الصوت، حيث أننا كمشاهدين يصلنا صوت الطلاب منخفض بشكل غير مقبول، إلى درجة أننا نشعر وكأنهم يقومون بالغناء دون المايكروفون وإن إستمر الموضوع على هذا النحو لن يتمكن الجمهور من الحكم على أصوات المشتركين وبالتالي سيفقد البرنامج بريقه لأنه أولاً يرتكز في البرايمات على صوت المشتركين وأدائهم في الأغنيات.

haifa1

في التوب 5 لهذا للأسبوع، احتل في المرتبة الخامسة المشترك زكي من لبنان، أمّا في المرتبة الرابعة المشترك مصعب، والمرتبة الثالثة كات من نصيب محمود. والطالبة رنا احتلت المرتبة الثانية.
أما المرتبة الأولى فاحتلها المشترك عبدالله الذي فاز بعشاء تقديراً لهذا التقدم.

 أما مقدّمة البرنامج الإعلامية هيلدا خليفة، فتميّزت وكعادتها على المسرح، فوحدها بين مقدمات برامج مثيلة تتمكن من إنقاذ الموقف لو مهما بلغت صعوبته فلعبة الـ Live لعبتها وستار أكاديمي قد يتخلى عن العديد من أركانه الأساسية وينجح لكن دون هيلدا كان ليفقد بريقاً تفرضه بوجودها على المسرح نظراً لمهارتها وخبرتها الطويلة.

أمّا في ما يخص إطلالات النجمة هيفاء وهبي، الإطلالة الأولى كانت مميزة اذ نزلت هيفاء من السقف وقدّمت أغنية “بهرب من عينيك” فخطفت الأنفاس دون منازع. أمّا الإطلالة الثانية، فظهرت بلوك جديد رائع لاق إعجاب الكثيرين على مواقع التواصل الإجتماعي وقدّمت أغنية “بايظة” مع المشتركة رنا سماحة، أمّا إطلالة هيفاء الأخيرة كانت خليحية بإمتياز حيث قدّمت مع المشتركين الخليجيين عبدالله وعيسى أغنية “حرامي قلوب”.

starac1

وبدأت النتائج تظهر ونال المشترك المصري طاهر أعلى نسبة تصويت بفارق بسيط عن زملائه أما الطلاب فقد اختاروا أن ينقذوا المشترك جان شهيد وهكذا ودّعت المشتركة اللبنانية ماريتا أبي نادر البرنامج هذا الأسبوع.

في الختام، لا يسعنا القول سوى أن البرنامج لا يزال في بداية طريقه ولا يزال مبكراً الحكم على كافة تفاصيلة، لكن حبّاً منا له يهمنا تسليط الضوء على بعض الأخطاء التي قد يتخطاها البرنامج في البرايمات المقبلة ومنها هندسة الصوت التي تشكل عائقاً كبيراً بين أصوات المشتركين وأذن الجماهير.

Loading...
إلى الأعلى