عارضة إيطالية تثير الإنتقادات في الأردن – بالصور

عارضة إيطالية تثير الإنتقادات في الأردن – بالصور

نقلنا لكم – بتجــــــــــــرد: “شعرت بأني صراف آلي”، بهذه العبارة أغضبت عارضة أزياء إيطالية كثيراً من الأردنيين، وأثارت ضجة في المواقع الإخبارية وشبكات التواصل الاجتماعي.

حدث هذا الجدل عندما زعمت العارضة نينا مورس، قبل شهر، على صفحتها على فيسبوك، تعرّضها للاستغلال المادي إلى حدّ شعورها بأنها “صراف آلي” خلال الـ48 ساعة التي قضتها بالأردن، زارت خلالها مدينة البتراء التاريخية، حسب قولها.

وقالت موريس إنها ظلت تدفع نقوداً وإكراميّات لم تتوقف منذ لحظة دخولها للعاصمة الأردنية وزيارتها مدينة البتراء، حيث تم استغلالها في مقاهٍ ومطاعم.

وحسبما قالت ونقلت “هافينغتون بوست”، فإنها دفعت ثمن توصيلة من مكان بسيط في عمان 12 ديناراً (نحو 16.8 دولار)، إلى جانب اتهامها بحمل “يورو مزور” للحصول على مبالغ أخرى.

وذكرت أيضاً أنها اشترت 6 أشياء بسيطة في عمان بـ180 ديناراً (252 دولاراً)، ودفعت ثمن فنجان قهوة 10 دنانير، وفي النهاية “لم تعجب الأردنيين، وهي كذلك لم يعجبها أبناء الأردن”، حسب تعبيرها.

والآن، عادت هذه العارضة لواجهة الجدل في الأردن، ولكن هذه المرة لم يكن الغضب منها؛ بل من رد الفعل من قبل مسؤولين حكوميين وشركة سياحية على ما قالته.

ففيما بدا أنه محاولة لتغيير انطباعها عن الأردن، قامت شركة سياحية أردنية بدعوتها مجدداً؛ لإقناعها بأنّ ما تعرّضت له لا يتجاوز التصرفات الفردية، ولا يعكس حقيقة الشعب الأردني كما لاقت شكواها صدى لدى وزارة السياحة والآثار الأردنية، التي تعهدت في تصريحات صحفية بتكثيف تواصلها مع موريس للوقوف على تفاصيل ما تعرضت له.

واستضافت الشركة العارضة الإيطالية 3 أيام بالأردن، لكي تتجول بعدد من الأماكن السياحية والحفاوة التي قوبلت بها العارضة من قِبل وزارة السياحة والشركة المستضيفة انعكست إيجابياً على صفحتها بفيسبوك، فنشرت صوراً برحلتها المجانية، منها صورة وهي ترتدي زياً عربياً ذكوريّاً.

في المقابل، استفزت الزيارة بعض الأردنيين وأعادت العارضة لواجهة الجدل في البلاد مجدداً.

إلى الأعلى