أخبار عاجلة
توم هانكس القائد الذي يتغلب على الخوف والنازي

توم هانكس القائد الذي يتغلب على الخوف والنازي

متابعة بتجـــــــــــرد: ينشغل النجم الأمريكي توم هانكس هذه الأيام بمتابعة ردود أفعال فيلمه الأحدث Greyhound الذي ينتمي لدراما الحرب العالمية الثانية ويصور ضابطاً قليل الخبرة يُكَلَّف بمهمة قيادة قافلة إمداد من قوات الحلفاء، ويخوض معارك ضارية مع عشرات الزوارق الحربية النازية عبر شمال الأطلنطي.

ويلعب هانكس دور الكابتن إرنست كروس، ولكنه لا يكتفي فقط بالتمثيل، بل شارك في كتابة الفيلم المأخوذ عن رواية The Good Shepherd أو الراعي الصالح للروائي سي إس فورستر والمنشورة عام 1955.

والحقيقة أن جهود هانكس مع المخرج آرون شنايدر جعلته يحوز إعجاب النقاد، وخاصة على موقع «روتن توميتو» المتخصص في تقييم الأفلام السينمائية، حيث يعرض الفيلم على منصة أبل بلاس.

وعلق الناقد جوي مورجنسترن في صحيفة وول ستريت جورنال قائلاً: إن أفضل المشاهد الدرامية هي التي كانت تتضمن تركيز الكاميرا على تعبيرات وجه هانكس، ليس هناك أفضل منه في رسم تعبيرات شكوك الرجل الذاتية، وشجاعته الممزوجة بالخوف.

وأشار جوي إلى أن هذا الفيلم يأتي في وقته تماماً في الوقت الذي تعاني فيه السينما من الظروف العامة التي تحاصر العالم وفي مقدمتها انتشار الوباء، وتأثيراته السلبية القاتلة على الفن السابع.

من جانبها، ذكرت جوسلين نوفيك في أسوشيتدبرس «ربما الفيلم ليس مثيراً وهو يعرض دراما من وجهة نظر أحادية.. إنه ليس بالإثارة بقدر الدراما الاقتصادية الاحتياطية للغاية، سرد مركّز بشدة لرحلة واحدة، من منظور واحد، ولكن تأثير هانكس طاغٍ في الفيلم وهو الذي يكسبه متعته، فهو تصوير متفرد لرجل محترف للغاية، ولكنه لا يخلو من الخوف، حتى في الأوقات العصيبة».

ولكن الناقد جلين كيني يصف ذلك العمل بأنه «تصوير عادي مدهش، ولا جديد في أداء هانكس، ويبدو أن الفيلم تم تصويره على أنه ملحمة ولكن صُنَّاعه لم يتمكنوا من حشد الإمكانات اللازمة له».

في المقابل، علق الناقد بريان لوري على الفيلم في سي إن إن قائلاً: إنه قوي إن لم يكن مذهلاً، يذكرنا بأفلام هوليوود القديمة.

ويخلص لوري بشكل عام إلى أن «الفيلم يمتلك قدراً كبيراً من الأشياء المشتركة مع بطله: متواضع ومنخفض المستوى، ولكنه كفؤ بما يكفي لتنفيذ مهمته».

Loading...
إلى الأعلى