أخبار عاجلة
قبلة تجمع سلمى حايك بزوجها: “الحب في زمن كورونا”

قبلة تجمع سلمى حايك بزوجها: “الحب في زمن كورونا”

متابعة بتجـــــــــــرد: شاركت النجمة العالمية من أصول لبنانية سلمى حايك جمهورها صورة رومنسية مع زوجها فرانسوا أونري بينو، خلال قبلة جمعتهما في مكان عام، رغم ارتدائهما الكمامات تحت عنوان: “الحب في زمن كورونا”.

وكانت حايك أعربت عن حزنها الشديد بسبب الانفجار الضخم الذي عصف بالعاصمة اللبنانية، موقعاً حتى الآن أكثر من 135 قتيلاً و 5000 جريح، ومحوّلاً بيروت إلى مدينة منكوبة، نظراً إلى حجم الأضرار وقوّة الانفجار وعصفه الذي شعر به سكان المناطق الجبلية خارج مدينة بيروت ووصلت أصداؤه أيضاً إلى قبرص.

وشاركت حايك مقطع فيديو يرصد الانفجار عبر حسابها الرسمي على موقع “إنستغرام”، وكتبت معلقةً: “دمر انفجاران اليوم عاصمة لبنان المتألم أصلاً، قلبي مكسور على جميع الأشخاص الذين فقدوا أحباءهم والمتواجدين في المناطق المتضررة في بيروت الحبيبة”.

ونشرت صورة من زيارة سابقة لها إلى لبنان، وعلّقت عليها: “أحبك بيروت”.

يُذكر أن النجمة السمراء قصدت أرض أجدادها في شهر نيسان (أبريل) من عام 2015، حيث أمضت في وطن الأرز ثلاثة أيام حافلةً بالنشاطات الإنسانية والاجتماعية، وتوّجت زيارتها بإطلاق فيلمها السينمائي “النبي”.

وسلمى هي ابنة رجل الأعمال سامي حايك من مواليد بلدة بعبدات اللبنانية العام 1937 بحسب سجلات النفوس، فيما جدّها الذي ترك بعبدات هو جرجس حايك، وكان قد بنى منزلاً في البلدة عام 1888.

وولدت حايك في مدينة كواتزاكولكوس في المكسيك عام 1966. والدتها هي ديانا خيمينيز مدينا، مغنية أوبرا مكسيكيّة من أصل إسباني.

وفي عام 2019 نشرت سلمى الحايك على صفحتها في “إنستغرام” صورة لها برفقة والدها، وكتبت باللغة الإنكليزية: “التقطت هذه الصورة مع والدي الذي يبلغ من العمر 82 عاماً”، وتابعت: “شكراً على هذه الجينات اللبنانية”، ثم ضمنت تدوينتها كلمة “بابا” بالعربية.

Loading...
إلى الأعلى