أخبار عاجلة
تحية كاريوكا.. أيقونة الرقص الشرقي التي لا تُنسى

تحية كاريوكا.. أيقونة الرقص الشرقي التي لا تُنسى

متابعة بتجـــــــــــرد: إذا كنتم عاشقين للرقص الشرقي أو لا، فلا بد أن النجمة تحية كاريوكا تملك مكاناً جيداً في ذاكرتكم الفنية.

وهي عدا عن كونها واحدةً من أبرز الراقصات العربيات، كانت ممثلةً قديرة، تركت بصمةً لم تُنس حتى الآن.

تحية كاريوكا، أو بدوية النيراني، التي عشقت الفن منذ الصغر، استطاعت أن تحفر اسمها في سجل رموز الفن، بمشوارٍ حافل بالأعمال الناحجة.

يُصادف يوم 30 سبتمبر، ذكرى رحيلها الحادية والعشرين. إذ توفيت النجمة الكبيرة عام 1999.

وبهذه المناسبة، نتذكر أبرز الأسباب التي جعلتها واحدة من الأيقونات الفنية، والتي تحتفظ بمكانتِها في قلوب الجمهور.

النجمة تحية كاريوكا .. صاحبة أسلوب خاص في الرقص

طرقت كاريوكا العديد من الأبواب عند قدومِها إلى القاهرة، بحثاً عن خيطٍ يقودها إلى تحقيق مرادها.

وتعرفت الفتاة الصغيرة الهاربة من مدينة الإسماعيلية بالفنانة بديعة مصابني، وانضمت إلى فرقتها، التي ضمت عدداً من المواهب، أصبحوا نجوماً في ما بعد.

وبرزت شهرتها، حين طلبت من مصمم رقصات أجنبي، أن يصمم لها رقصةً خاصة.

وبالفعل، قام المصمم ديكسون باستلهام بعض الحركات من رقصة الكاريوكا البرازيلية، ومن هنا نالت تحية كاريوكا اسمها الفني.

ويصف النقاد أسلوبها في الرقص، بأسلوب الرقص في مربع، أو في مساحة متر واحد.

إذ لم تعتمد  هذه النجمة على المبالغة في الحركة والتنقل من مكانٍ إلى آخر، إنما برعت في استخدام جسدها وهي واقفة في المكان نفسه.

وكانت تحية قد تعلمت في وقتٍ سابق، رقصة الكلاكيت، واستخدام الصاجات، ما مكنها من إكمال أدواتها.

أعمال ناحجة وضعتها في مصاف النجوم

فيلم الستات في خطر، الذي عُرض عام 1940، كان العمل السينمائي الأول الذي ظهرت فيه النجمة الشابة.

وفي منتصف الخمسينات، اعتزلت الرقص الشرقي، وتفرغت للتمثيل. إلا أنها قدمت عدداً من الاستعراضات والرقصات في سياق الدراما.

ومن بين الأعمال التي شاركت فيها، لعبة الست، شباب امرأة، سمارة، شاطئ الأسرار، وغيرها. كما قدمت أعمالاً مسرحية من بينها روبابكيا ويحيا الوفد.

الجريئة التي تحدت الزمن

أبرز ما يميز هذه الفنانة أنها لم تهرب من الأضواء حين تقدم بها العمر وتغير شكلها، كما تفعل عشرات النجمات.

بل وقفت أمام الكاميرات بشجاعة، وقدمت عدداً من الأدوار التي ساهمت في إثراء مشوارها الفني.

ومن بينها، تقديمها شخصية الأم بنجاحٍ كبير في فيلم أم العروسة، وفيلم خللي بالك من زوزو.

وظهرت كذلك في فيلم إسكندرية كمان وكمان بشخصيتها الحقيقة، ومن دون تجميل، وهو ما لفت أنظار المتفرجين والنقاد على السواء.

جوانب إنسانية في حياة تحية كاريوكا

عُرفت تحية كاريوكا بشخصيتها الفريدة، وقوتها، وموافقها الواضحة التي لم تخشَ فيها اللوم.

ومن بين المواقف التي تروى عنها، قيامها بكشف بعض التلاعبات والمخالفات المالية في نقابة الممثلين.

ولم تهدأ إلى أن كشفتها، وتولت بعد ذلك رئاسة النقابة لثلاثة أشهر حتى إجراء الانتخابات.

ومن مواقفها الإنسانية، قيامها بكفالة طفلة وجدتها أمام باب منزلها، وفي آخر أيامها أوصت بها الفنانة فيفي عبده ثم توفيت.

 

Loading...
إلى الأعلى