أخبار عاجلة
أسابيع السينما الأوروبية في المغرب تحتفي بالنساء

أسابيع السينما الأوروبية في المغرب تحتفي بالنساء

متابعة بتجــرد: بعد توقف بسبب جائحة كورونا، تعود فعالية «أسابيع السينما الأوروبية» لتمتع عشاق السينما في بعض المدن المغربية الكبرى، من خلال عرض أفلامها حتى 10 ديسمبر الجاري.

وتضم قائمة أفلام المهرجان الذي تنظمه منذ سنوات مفوضية الاتحاد الأوروبي بالمغرب وبعض سفارات الاتحاد الأوروبي، 8 أفلام طويلة، و4 قصيرة من بعض البلدان الأوروبية وبلدان البحر الأبيض المتوسط، بينها مصر ولبنان والمغرب.

وقد اختارت إدارة المهرجان عرض أفلام تحتفي بالمرأة المخرجة والممثلة وكاتبة السيناريو، لأن 2021، هو عام سينما المرأة بامتياز، إذ حصدت فيه النساء حصة الأسد من الجوائز السينمائية، بينها جائزة أوسكار لأفضل فيلم، والسعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي، وجائزة الأسد الذهبي لمهرجان البندقية. وكلها جاءت من نصيب مخرجات سينمائيات، وكانت المرأة ضمن أهم الشخصيات الرئيسة في الأفلام.

وجاءت برمجة أسابيع الفيلم الأوروبي لهذا العام مع أفلام تضم معظمها صوراً لشخصيات نسائية قوية وضعيفة و…..، تفرض نفسها في المجتمع، كما هو الحال في الفيلم الناجح «مادريس باراليلاس» لبيدرو المودوفار، الذي يُعنى بأوضاع المرأة وحياتها وظروفها المتقلبة.

وهو العمل الذي يفتتح أسابيع الفيلم الأوروبي لهذا العام، كما سيعرض فيلم «مورينا» للمخرجة الكرواتية أنطونيطا كوزيانوفيتش، التي أدّى تألقها فيه إلى تتويجها بجائزة الكاميرا الذهبية في مهرجان كان. ويروي قصة مراهقة تقضي عطلتها الصيفية بكثير من المغامرات والإثارة والتشويق.

وسوف يتم عرض عدد آخر من الأفلام التي تحتفي بالمرأة بصفتها ممثلة أو مخرجة أو كاتبة سيناريو. وعبّرت بعثة الاتحاد الأوروبي بالمغرب عن سعادتها بالعودة إلى قاعات السينما واللقاء مجدداً مع عشاق السينما والجمهور المتحمس للاطلاع على القضايا الإنسانية الهادفة.

Loading...
إلى الأعلى