أخبار عاجلة
بتجرد: إحذروا نضال الأحمدية فلو أرادت بإستطاعتها التصرف …

بتجرد: إحذروا نضال الأحمدية فلو أرادت بإستطاعتها التصرف …

إنتشرت منذ أيام عبر مواقع التواصل الإجتماعي صورة للإعلاميّة الزميلة نضال الأحمدية تظهر فيها دون مساحيق تجميليّة أو أي إضافات على وجها، وبما أنّها إمرأة نشيطة تعمل ليلاً ونهاراً، تبدو عليها علامات التعب، فأثارت بها موجة من الأقاويل والمهاترات التي لن نتدخل فيها لأنها لا تعبر إلاّ عن أنفس المسربين المريضة، ولكن، هل يحق لمجهولون عبر صفحات وهميّة أن ينشروا هذه الصورة، في محاولة لتعييرها وإستفزازها؟ وهل يحق لهم أن يفتحوا الباب أمام الآلاف من النشطاء على الإنترنت بأن يعطوا آرائهم وبما فيها السخيفة منها، فقط بدافع حقدهم وكراهيتهم لها لأنها قد تكون الإمرأة الوحيدة التي تقول الحقيقة كاملة فلا تخاف نجمة أو يرهبها فنان؟

نضال الأحمدية ردّت وقالت: “ما أن نفتح أعيننا على الحياة حتى يلقوننا فن التعامل مع أدوات النصب الي يسمونها الزينة! حتى أيام قليلة كنت أرتعب من صورتي بلا ماكياج. اليوم أشعر بالفخر بدون “كحلي وبودرة وحمرا”.. هذه الصورة حاولوا تعييري بها.. ووصفوني بالقبيحة.. وأردد سبحان الذي خلقني شاكرة النعمة.. (وأما بنعمة ربك فحدّث) صدق الله العظيم”.

لا نكتب هذه الأسطر اليوم لإحترامنا لتاريخ الأحمدية فقط، بل دفاعاً عن الحق، فإعلامية محترمة ومؤمنة لا تقبل المساومة مثلها يعتزّ بها كل صحافي حرّ ويا ليت الجهلة يتعلّمون من حريّتها، فيدركون أنها لو أرادت فبوسعها التصرف وأخذ التدابير اللازمة قانونياً، فإحذروا اللّعب معها لأنها وبكل بساطة نضال الأحمدية.

Loading...
إلى الأعلى