أخبار عاجلة
بسمة وهبه رمزٌ للحياة سلاحها الأمل وصيتها وصية حبّ أبكت الوطن العربي وشحنتنا إيماناً

بسمة وهبه رمزٌ للحياة سلاحها الأمل وصيتها وصية حبّ أبكت الوطن العربي وشحنتنا إيماناً

مناضلةٌ هي بمحاربتها للمرض الخبيث، جميلةٌ هي بإيمانها وثقتها بنفسها، أطلّت علينا لتعطينا طاقةً إيجابية وأمل جديد بالحياة، هي مقدمة البرامج، الإعلامية بسمة وهبه التي حلّت ضيفة على برنامج أنا والعسل مع الإعلامي نيشان ديرهاروتيونيان.

بدأ نيشان الحلقة بالحديث عن مرض السرطان الذي أصاب بسمة وهبه منذ تسعة شهور والطريقة التي إكتشفت فيها مرضها، فصرّحت بسمة أنها عند خضوعها لأي علاج أو عملية تكون معنوياتها عالية جداً لأن إيمانها برب العالميين يسلحها بالإيمان والأمل. كما وأكدّت أنها سألت نفسها مرّات عديدة عن سبب إصابتها بهذا المرض وصرحّت أنها راضية جداً لأنها تحّلت بالصبر وقامت بكل واجباتها أمام ربّ العالمين. كما وعبرّت عن سعادتها جداً بالظهور في “أنا والعسل” بعد تسعة شهور بفستان وشعر أنيقة، فصرّحت أن النجمة القديرة يسرا دعتها يوم أمس بعد حلقتها مع نيشان على السحور، وقامت بمساعدتها على إختيار ملابسها لأطلالتها في البرنامج.

bassma2

كما و تحدثّت بسمة عن علاقتها بأولادها و زوجها، وللأوّل مرّة إعترفت بتبنّيها لفتاة ضغيرة تدعى خديجة، و تلت بعدها قصة تبنيها للطفلة حيث طلب منها أولادها كلب من لبنان، فإشترته لهم وراحت تختار حاجياته، وأثناة ذلك شعرت أن هناك أطفال محتاجين لهذه العناية وهي تهتم بكلب، وفور عودتها إلى مصر زارت دارة للأيتام وتبنّت خديخة.

وبالعودة للمحنة التي مرّت بها، إكتشفت من هم الأشخاص الذين وقفوا بجانبها وأشخاص أخارين لم تجدهم حولها ومعها في محنتها. كما وصرحّت أنها فقدت شعرها رموش عيناها وحواجبها، هذا وأكّدت أنها لا تمانع بالظهور بهذا الشكل. هذا وذكرت أنها لم تكن طيلة الوقت قوية، فقد مرّت بلحظات ضعف خاصةً عندما طلبت قصّ شعرها عندما علمت أنه سيسقط وحده.

في فقرة بسمة-زاد، على جمالها وضعت لنفسها علامة عشرة على عشرة، على الأنوثة علامة عشرة على عشرة، وعلى ذكائها وضعت ثمانية على عشرة، وعن الشر لا بد منه، إعتقدت أنه إذا أخطأ أحد في حقّها تصبح شرسة. كما وتمّ الإتصال بالدكتوة فوزية سلامة التي مرّت بنفس التجربة فدعت وزودة بسمة بالدعم والطاقة الإيجابية التي تستحوذها من إيمانها بربّ العالمين.

basma3

هذا وذكرت بسمة أن أصالة كانت إلى جانبها طيلة مراحل المرض وإهتمت بها كثيراً، ومن الأشخاص الذين ساندوها ذكرت بطلة الحياة بسمة وهبي ناديا الجندي، يسرا، غادة رجب، محمد منير، محمد فؤاد، شريف منير. كما وقدّمت الشكر الكبير للإعلامية نضال الأحمدية التي كانت الى جانبها في لندن وإعتبرتها بسمة شخصية لطيفة جداً وطيبة كثيراً. ثم تم الإتصّال بالإعلامية اللبنانية ليليان إندراوس التي إعتبرت مرضها نعمة وليس نقمة، وعبرّت عن حزنها لأن حبيبها تركها عندما أصيبت بالمرض. كما وأكدّت أنها أصرّت على القيام بفرح كبير لكي تحتفل بالحياة الجديدة. وتمّ الإتصال في ختام الحلقة بنجمة الخليج الأولى الملكة أحلام، ضيفة حلقة الغد ووعدت جمهور الحلوميين بحلقة نارية وقوية جداً.

في ختام هذه الحلقة لا يسعنا القول سوى أن بطلة الحياة بسمة وهبه لقّنت المرض وطيف الموت درساً في الحياة، في حلقة فُتحت فيها أبواب السماء أمام دعوات الملايين في كافة أرجاء الوطن العربي.

بسمة وهبه أثّرت فينا جميعاً، بكينا لدموعها التي حبستها في طرف عيناها وأبت أن تخرجها لكون رمزاً للقوّة والأمل، فغمرتنا بإيمانها، وتحدّت الموت فكتبت وصية حياتها ووقعتها بالحبّ وبرسالة سامية دعت فيها أولادها الشباب بالإهتمام بخديجة إبنتها وشقيقتهما بالتبني.

Loading...
إلى الأعلى